تحذيرات من احتمال انتقال عدوى كورونا عبر لمس الأسطح الملوثة

حرر بتاريخ من طرف

حذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من احتمال انتشار فيروس “كورونا” على الأسطح المختلفة، ما يثير قلقا أكبر حول إمكانية انتقال العدوى بسرعة أكبر.

وقالت الدكتورة ماريا فان كيركوف، عضو لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، إن هناك دليلا على أن فيروس “كورونا” يمكن أن ينتشر عن طريق ما يسمى “أداة العدوى”، أي عندما يظل الفيروس على أسطح “غير حية” لفترة قصيرة من الزمن.

وفي حال أصبحت هذه الإمكانية مؤكدة، فإن ذلك يمثل مصدرا للقلق بالنسبة إلى إعدادات المستشفيات، حيث قد يلامس المرضى القادمون للتشخيص والعلاج من فيروس “كورونا”، الكراسي والطاولات والأسرّة وغير ذلك.

ويحرص مسؤولو WHO على توضيح فكرة أن مدى انتشار الفيروس الجديد غير واضح حاليا، ولكن قدرته على الانتقال من الأسطح إلى الناس قد تزيد انتشاره المقلق بالفعل.

وحتى الآن، انتشر فيروس “كورونا” الذي بدأ في الصين الشهر الماضي، إلى أكثر من 6 آلاف فرد في أكثر من 10 بلدان. ولم يُحدد مصدره رسميا، ولكن معظم الأدلة تشير إلى أن الحيوانات، التي تباع في سوق المأكولات البحرية في ووهان، هي المصدر.

ويمكن للفيروسات التي تصيب الحيوانات، أن تتحول إلى أشكال يمكن أن تصيب البشر. ويُعتقد أن الفيروس الصيني الجديد بدأ بهذه الطريقة.

ويُقدر الخبراء أن فترة حصانة الفيروس تتراوح بين يومين و14 يوما، على الرغم من أن مجموعة فرعية صغيرة من الحالات، تشير إلى أنه قد ينتقل حتى قبل ظهور الأعراض.

ويصف العامل الممرض R0، المعروف باسم R-nought، عدد الأشخاص الذين من المحتمل أن يُصابوا بالعدوى من كل مريض. لذا إذا امتلك المرض R1، فمن المحتمل أن تؤدي إحدى حالات الإصابة إلى عدوى واحدة أخرى. وأسفرت محاولة التقدير هذه عن نتائج متغيرة، وتسببت ببعض الالتباس.

وفي الوقت الحالي، تقدر منظمة الصحة العالمية الانتشار في فارق بين 1.4 و2.5، وتتراوح معظم التقديرات بين حالتين و3 حالات لكل حالة. وعند تحقيق معدل 3 حالات، قد يكون فيروس “كورونا” في طريقه بالفعل للوصول إلى مستويات الوباء.

وتزيد إمكانية ملامسة الإنسان للأسطح الملوثة من هذا الخطر، وأكدت المنظمة في مؤتمر صحفي عُقد يوم الأربعاء 29 يناير، أنه من الصعب للغاية تحديد كيفية انتشار العدوى من مرضى، لا يعانون من أعراض.

ومن الصعب، إن لم يكن أصعب، تقدير كيف يمكن أن ينتشر الفيروس من الأشياء غير الحية إلى البشر.

وحاولت إحدى الدراسات، التي نشرت في عام 2007، تقدير النسبة المئوية للفيروس الذي يمكن نقله من الكائنات غير الحية. وأشارت النتائج إلى أن 50% من الأفراد الذين لمسوا سطحا ملوثا ببكتيريا معدية، أصيبوا لاحقا بالعدوى.

ومع ذلك، تختلف قدرة “أداة العدوى” على نقل فيروسات مختلفة، تبعا لفترة بقاء الجراثيم على سطح معين، قبل أن يقوم شخص ما بلمسه.

وحتى الآن، يثير رفض منظمة الصحة العالمية الإعلان عن حالة طوارئ صحية عامة بسبب فيروس “كورونا”، قلقا دوليا. وأشاد مسؤولو الصحة العالميون بجهود الاحتواء التي بذلتها الصين، لكنهم حذروا من أن المرض يجب أن يؤخذ على محمل الجد في جميع أنحاء العالم.

 

ديلي ميل

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة