تحدي أجنبية لقانون التعمير يُحول حياة جيرانها بمراكش الى جحيم

حرر بتاريخ من طرف

حينما يتم التغاضي عن تطبيق القانون والتعاطي معه بازدواجية تعم الفوضى والإختلالات لتلقي بوزرها على البعض الذي يجد نفسه أمام معاناة ومشاكل تنغص عليه حياته لا سيما إذا قوبلت شكاياته بالتجاهل، كما هو الحال مع مواطن يقطن بدرب الشرفاء الكبير المواسين، الذي يعاني الأمرين مع سيدة أجنبية قامت ببناء رياض مجاور لمنزله، ما تسبب له في مجموعة من الأضرار.

ووفق شكاية توجه بها المواطن المذكور، إلى رئيس مقاطعة مراكش المدينة في هذا الشأن، فإن المشتكى بها قامت ببناء غرفة فوق غرفة بالسطح، بدون أي موجب حق ولا رخصة تخول لها ذلك.

وأوضح المشتكي، أنها منذ بداية الحجر الصحي وهي تقوم بأشغال بناء، وتتطاول في البنيان، دون حسيب ولا رقيب، وهو الامر الذي جعل داخل منزل المشتكي مكشوف لمشتكى بها، إذ باتت تطل هي وزبنائها على قعر منزله، فضلا عن التقاط الصور، منتهكة بذلك حرمة المنزل، تضيف الشكاية.

وأضاف المصدر ذاته، أنه حاول حل المشكل مع المشتكى بها حبيا، غير أنها لم تعر كلامه اهتماما وزادت في تعنتها، بل وقامت ببناء آخر يفوق علو البناء الاول بأمتار عديدة.

ويطالب المشتكي، الجهات المعنية بالتدخل، لرفع الضرر الذي لحقه وجيرانه المتضررين، جراء ما قامت به من أشغال البناء في الرياضين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة