تحديد توقيت الإغلاق في العاشرة يُوقف مهنيين بجامع الفنا عن العمل

حرر بتاريخ من طرف

بعد قرار السلطات تحديد توقيت الإغلاق في حدود الساعة العاشرة ليلا بساحة جامع الفنا بمراكش بسبب تطورات الوضعية الوبائية، تأزمت وضعية العديد من أصحاب الحنطات وبيع المأكولات جراء تقليص ساعات العمل التي أثرت بشكل مباشر على أنشطتهم.

وأكد عدد من أصحاب الحنطات في تصريحات متطابقة لـ كشـ24 أنه بعدما قرر مجموعة من مهنيي الساحة العودة تدريجيا للعمل عقب إجراءات تخفيف الحجر الصحي، وبلوغ عدد الحنطات التي بدأت مزاولتها لأنشطتها لحوالي 14 حنطة موزعة بين حنطات بيع المأكولات وبيع الحلزون وخودنجال، وهو ما تنفس معه المهنيون الصعداء بعد شهور من الإغلاق، إلا أن قرار تحديد توقيت إنهاء العمل في العاشرة ليلا بسبب ما فرضته تطورات الوضعية الوبائية عاد ليؤزم وضعيتهم من جديد.

وأوضح المتضررون أن أصحاب الحنطات بساحة جامع الفنا غالبا ما يبدأون في عملية اعداد حنطاتهم في حدود الخامسة بعد العصر، ولكن استئناف نشاطهم ورواجهم الفعلي لا يتم إلا بعد اقتراب توقيت الإغلاق، على عكس المقاهي والمتاجر والمطاعم التي تستأنف عملها في أوقات الصباح ولديها ساعات النهار بطولها للعمل دون ضغط توقيت الإغلاق.

وأمام هذا الوضع قرر عدد من مهنيي ساحة جامع الفنا، التوقف اضطراريا عن العمل، ليتقلص عدد الحنطات بساحة جامع الفنا من 14 حنطة إلى ثلاث حنطات ضمنها حنطتين لبيع المأكولات وأخرى لبيع الحلزون، وذلك بسبب غياب المداخيل وإثقال مصاريف الكراء لكاهلهم وهبوط حاد في وتيرة نشاطهم.

وكانت مجموعة من الجمعيات الممثلة حنطات بيع المأكولات و المشروبات و اصحاب حنطات بيع العصير و الفواكعه، وباعة الحلزون و خودنجال، وباعة الاغراس والمنتوجات النباتية والورود بساحة جامع الفنا، قد وجهت ملتمسا الى رئيس المجلس الجماعي للمدينة، من أجل الموافقة على اعفائهم من المستحقات الكرائية، والرسوم الجبائية الجماعية برسم سنة 2020.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة