تحديات جديدة تواجه الأجهزة الأمنية والاستخباراتية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

تواجه الحكومة المغربية والأجهزة الأمنية والاستخباراتية تحديات في الأيام المقبلة بسبب قرار بعض الحكومات الأوروبية سحب جنسياتها من مواطنيها من أصول مغربية، رجالا ونساء، الذين خرجوا منها منذ سنة 2011 للقتال في صفوف تنظيم “داعش” وأخواته في بؤر التوتر في سوريا والعراق.

حسب جريدة “أخبار اليوم” فإن التحدي تحول إلى خطر حقيقي نظرا إلى “شدة تطرف” هؤلاء الأوروبيين من أصول مغربية، في ظل تحول “داعش” إلى “أخطبوط رقمي” بعد سقوطه على الأرض في معركة الباغوز في مارس الماضي، ومقتل زعيمه أبو بكر البغددي على يد الأمريكان.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة