تجدد مظاهرات الجزائر للاسبوع السادس عشر على التوالي

حرر بتاريخ من طرف

توافد المواطنون على ساحة البريد المركزي في الجزائر العاصمة، للمشاركة في الجمعة السادسة عشرة احتجاجا على استمرار رموز بوتفليقة في الحكم، والمطالبة بدولة مدنية ديمقراطية.

يأتي ذلك بعد أن تجددت الدعوات لتظاهرات جديدة اليوم في أنحاء متفرقة من الجزائر، بعد خطاب للرئيس المؤقت بن صالح أمس الخميس، أعلن خلاله الاستمرار في منصبه لحين انتخاب رئيس للبلاد.

وشهدت الساحة انتشارا أمنيا كثيفا، وتطويقًا بالحواجز وعربات الشرطة، وكانت أبرز الهتافات “دولة مدنية ماشي يا عسكرية، وهتاف آخر لبقايا النظام “كليتو البلد يا سراقين”.

ودعا بن صالح الجزائريين في خطاب ألقاه أمس إلى الحوار وتغليب الحكمة من أجل التوصل إلى مسار توافقي، لإجراء انتخابات في أقرب وقت، مؤكدا بقاءه في منصبه حتى انتخاب رئيس جديد، ما رفضه المحتجون خلال تظاهرات سابقة.

ولم يتطرق خطاب الرئيس المؤقت إلى أي تنازلات لتهدئة الشارع المستعد لاحتضان التظاهرات الجديدة اليوم، عكس ما كان متوقعا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة