تتويج مؤسسات وشخصيات مغربية بجوائز “أفضل العرب 2018 “

حرر بتاريخ من طرف

توجت مساء أمس الثلاثاء بمراكش ، مؤسسات وشخصيات مغربية بجوائز “أفضل العرب 2018” “جوائز غلوبال العالمية”، التي تمنحها مؤسسة “أراب بيست” ، نظير تألقها في المجال الأكاديمي والإعلامي والتميز المهني والصناعة الغذائية.

وخلال حفل تتويجي، تخللته فقرات موسيقية، بحضور شخصيات عربية من عالم المال والأعمال والثقافة، تم تتويج كل من شركة “كوزيمار” (أفضل شركة عربية في الصناعة الغذائية)، والدكتور الحسن التازي أخصائي في جراحة التجميل والسمنة (التميز المهني العربي)، والدكتورة لويزا بولبرس أستاذة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس (التميز الأكاديمي)، ومصطفى أمدجار مدير العلاقات العامة بوزارة الثقافة والإتصال وباحث متخصص في ملف الصحراء المغربية (جائزة التميز المهني العربي)، ثم صحيفة “هيسبريس” (أفضل صحيفة إلكترونية عربية).

كما منحت هذه الجوائز، التي تعنى بالاعتراف بالجهد المتميز لمؤسسة قيادية إقتصادية، مالية، ثقافية، رياضية، إجتماعية أو إعلامية مؤثرة في العالم العربي، لعدة شركات ومؤسسات عربية في فئتي قيادة الأعمال والأعمال، تعمل في مجالات الصناعة الغذائية والصناعة البترولية والبيتروكيماوية والإعلام والبحث العلمي والتأمين والمصارف المالية وتقنيات المعلوميات واللوجيستيك والعمل الإنساني والمسؤولية الاجتماعية بدول قطر وعمان والسعودية والبحرين والكويت.

وأوضح الأمين العام لجائزة ” أفضل العرب” السيد عبد الله عبد الكريم ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الهدف من هذه الجائزة، هو تشجيع الارتقاء بمستويات الانجازات وفنون أساليب الإدارة وجودتها في كل الميادين الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، كما تروم بالأساس مكافأة التميز في العالم العربي في مختلف الميادين التي تبدأ من العمل العام وتنتهي بجوائز الأعمال والقيادة.

وذكر السيد عبد الكريم، وهو أيضا الرئيس التنفيذي لشركة “غلوبال دو تي كروب المغربية”، أن جائزة “أفضل العرب”، التي تم إنشاؤها سنة 2016، تمنح لثلاث فئات رئيسية من الدول العربية وهي فئة القيادة وفئة الأعمال وفئة نجوم المجتمع، معربا عن أمله في أن تصبح هذه الجائزة (أراب بيست) الجائزة الأكثر قيمة على مستوى العالم في السنوات المقبلة وتسهم في الإرتقاء بالقدرات والمعرفة والوعي بالمحيط العربي.

أما ممثل اللجنة العليا لجائزة “أفضل العرب” السيد محمد الكنديري، فأوضح في تصريح مماثل، أن فكرة الجائزة نبعت من الأساس من حاجة الأمة العربية الدائمة والمتجددة للإبداع والتميز في كل المجالات، مشيرا إلى أن اللجنة التنفيذية للجائزة تشرف على جميع الترتيبات التنظيمية بتعيين لجان بخبراء ومتخصصين يشرفون على عمليات الترشيح والفرز واختيار الفائزين من المؤسسات والأفراد.

وأضاف أن لجان الخبراء تستعين في اختيار الفائزين بوسائل تقويم حديثة لقياس معدلات القدرة والامتثال والتميز الإداري ومستويات رواج وجاذبية المنتوجات والخدمات والأداء والجدارة والانتاجية معتمدة في ذلك على مؤشرات النجاح الأساسية والقدرة التنافسية والإنجازات التراكمية ومستويات المسؤولية الاجتماعية والقدرة التمددية عربيا ودوليا وجودة الأداء.

أما ممثل الشركات والأفراد المتوجين بهذه الجائزة السيد يوسف الكواري (قطر) ، فنوه من جانبه، بالجهود التي تبذلها اللجنة العليا المشرفة على هذه الجائزة وذلك في سبيل تألق المؤسسات والأفراد من العالم العربي وتحفيزا لهم على المزيد من التميز من أجل تحقيق النماء والتطور في العالم العربي، مشيرا إلى أن حفل التتويج يعد بمثابة منصة للتعاون وتعزيز الروابط بين المتوجين وعقد شراكات بين المؤسسات الاقتصادية العربية من أجل المساهمة في تنمية البلدان العربية من المحيط إلى الخليج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة