تأجيل ملف السويسري الثاني المتابع في جريمة قتل السائحتين بإمليل

حرر بتاريخ من طرف

أجلت غرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب، بمحكمة الاستئناف بالرباط، يوم 28 مارس 2019 مناقشة ملف السويسري المسمى (نيكولاس)، الملقب بـ «عبدالكريم»، المتابع على خلفية مقتل السائحتين الاسكندنافيتين بمنطقة “شمهروش”.

و كان المعني بالامر يحضر حلقات نقاش ب «المسجد الكبير» في جنيف مع سويسريين اثنين، وتونسي لقي حتفه بواسطة طائرة متحكم فيها منتصف سنة 2018 لدى التحاقه رفقة سويسري آخر بصفوف تنظيم «داعش» في سوريا، علما أن التونسي المتوفى كان يتلقى تعليمات مباشرة من أمير هذا التنظيم المسمى «أبو بكر البغدادي»، الذي كان يشغل منصب مسؤول باللجنة الإعلامية لـ «دولة الخلافة الإسلامية»، ومكلف بترجمة بياناتها من اللغة العربية إلى الفرنسية، تبعا لمصدر أمني.

وافاد مصدر مطلع أن المعني بالأمر، المزداد عام 1983 بجنيف، والمشتغل في مجال الإشهار في المعلوميات، أحيل على غرفة الجنايات المكلفة بقضايا الإرهاب في ملف منفصل عن مجموعة ال 25 متهما، الذين أجرى بينهم قاضي التحقيق المواجهة، وبذلك انتهى التحقيق معهم في انتظار إعداد قرار الإحالة بعد إدلاء النيابة العامة بمستنتجاتها.

وتوبع السويسري الثاني، المتزوج والأب لطفلين، بتهم تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب والعنف، والإشادة بأفعال تكون جرائم ارهابية، وكذا الإشادة بتنظيم إرهابي والدعاية والترويج لفائدته، وعدم التبليغ عن جرائم إرهابية.

ونقل موقع “الاحداث انفو” عن ذات المصدر، أن المعني بالأمر كان قد اعتنق الإسلام سنة 2011، وعاش فترة في إسبانيا، ثم عاد إلى جنيف، وعقد قرانه بمعتنقة للإسلام نهاية 2014، وخضع عام 2015 لتكوين بفرنسا تعلق بكيفية الحجامة في أفق الاشتغال في هذا الميدان، واستقر في المغرب أواخر سنة 2017 بمدينة تمارة… مضيفا من جهة أخرى أنه قطع الاتصال بالسويسري، الذي كان رفقة التونسي المتوفى ببؤر التوتر، بعدما طلب منه تحميل «تطبيق» يهم تعليمات صادرة من أمير «داعش» من أجل القيام بأعمال إرهابية وشيكة، إلا أنه لم يحملها، بالنظر لحالة الخوف التي كان عليها…وأنه كان يتعاون مع الشرطة السويسرية عبر مدها بمعلومات حول ما يقوم به هؤلاء الأشخاص… وأن دخوله إلى المغرب تم بطريقة قانونية ولم يكن بغاية القيام بأية أعمال إرهابية…

ومن جهة أخرى فإن علاقته بالسويسري، الحامل أيضا للجنسية الإسبانية، المتورط بشكل غير مباشر في مقتل السائحتين، تمتد حينما كانا مقيمين في بلدهما، والذي بعث له عبر تطبيق «الواتساب» فيديو حول عملية ذبح السائحتين الأجنبيتين بمنطقة “شمهروش” ضواحي مراكش، وصور الأشخاص الذين قاموا بقتل الضحيتين.

وأبرز المصدر المطلع أن المعني بالأمر جدد أمام قاضي التحقيق تصريحاته بكونه كان يخبر السلطات السويسرية بالأخبار المتعلقة بالشخصين اللذين التحقا بسوريا وتوفي أحدهما هناك، وأنه لم يسبق له أن أشاد ب”داعش”، ولا ينتمي لأي تنظيم جهادي، ولا صلة له بأية خلية إرهابية.

وللإشارة فإن السلطات الفرنسية كانت قد منعت المتابع من عبور التراب الفرنسي إبان رغبته في اجتياز الحدود بين التراب السويسري – الفرنسي لزيارة عائلته سنة 2018، وأن علاقته بالسويسري المتابع على خلفية هذه النازلة تعود الى فترة إقامتهما سويا في سويسرا، واستمر تبادل الزيارة خلال مقامهما بالمغرب، مع تقاسم نفس القناعات الجهادية، طبقا لنفس المصدر.

وكانت الشرطة الفرنسية قد قامت عام 2016 بتفتيش شقته الموجودة على الحدود الفرنسية – السويسرية، لكن نتيجتها كانت سلبية، وتم استنطاقه حول الملقب ب “عبد الله” ومعارفه بالساحة العراقية – السورية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة