بيع سيف وأسلحة نارية لنابليون بونابرت مقابل 2.8 مليون دولار

حرر بتاريخ من طرف

خلال مزاد بالولايات المتحدة، تم بيع سيف حمله نابليون بونابرت خلال انقلابه سنة 1799 وخمسة أسلحة نارية كان يملكها الإمبراطور الفرنسي الذي توفي قبل مئتي عام.

وأوضح رئيس دار “روك أيلاند أوكشن كومباني” المنظمة للمزاد كيفن هوغان لوكالة الأنباء الفرنسية أن هذه المجموعة المؤلفة من سيف وخمسة مسدسات مزخرفة باعتها الدار الواقعة في ولاية إيلينوي الأمريكية إلى شخص شارك في المزاد عبر الهاتف وأبقى هويته طي الكتمان.

وكانت قيمة المجموعة تٌقدر بما بين 1,5 و3,5 ملايين دولار. وقال هوغان إن الشاري حصل، من خلال شرائه هذه القطع العسكرية العائدة لنابليون مقابل 2,87 مليون دولار، “على قطعة تاريخية نادرة جدا”.

واحتفلت فرنسا خلال الربيع الفائت بالذكرى المئوية الثانية لوفاة نابليون بونابرت في الخامس من ماي 1821، من خلال سلسلة فعاليات وأنشطة تكريما لهذه الشخصية المركزية في التاريخ الفرنسي والأوروبي.

السيف المرفق بالغمد، وهو القطعة الأهم في المجموعة، مصنوع في مشغل صانع الأسلحة نيكولا نويل بوتيه في منطقة فرساي قرب باريس وحمله نابليون بونابرت خلال انقلاب التاسع من نونبر 1799، وفق دار “روك أيلاند أوكشن كومباني” التي تعرف عن نفسها بأنها “الرائدة عالميا في بيع الأسلحة النارية والسلاح الأبيض والمعدات العسكرية الموجهة لهواة الجمع”.

وكان نابليون الذي تُوج إمبراطورا في الثاني من دجنبر 1804، قدم سيفه إلى الجنرال جان أندوش جونو. وإثر وفاته، انضم السلاح إلى متحف في لندن ثم بات في عهدة هاوي جمع أمريكي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة