“بوعارة” يُغرقون دوارا بجماعة واحدة سيدي بنفايات مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تشتكي ساكنة، دوار أولاد بلعكيد البورات الحمرات قيادة وجماعة واحة سيدي إبراهيم بضواحي مراكش، من مجموعة من مربي المواشي، الذين حولوا الدوار من مكب للنفايات، مما تسبب للساكنة في مجموعة من الأمراض.

ووفق نص شكاية وجهتها الساكنة إلى والي جهة مراكش آسفي، فإن مربي هذه المواشي، والبالغ عدد حوالي 07 أشخاص يقومون بجمع أزبال الخضر والفواكه والنفايات من مدينة مراكش ونقلها إلى حظائر المواشي المتواجدة بالدوار المذكور وتعليف الأغنام.

وأكد المشتكون، أن ساكنة الدوار صغارا وكبارا، أصبحوا يعانون من مجموعة من الأمراض والأوبئة جراء ما يخلفه ذلك من روائح كريهة وتناسل الحشرات والديدان وأمراض الحساسية، حيث أصبح المكان مرتعا لتواجد عدد كبير من الكلاب الضالة الأمر الذي يقلق ويزعج راحة السكان.

وقال متضررون في تصريح لـ”كشـ24″، إن الساكنة توجهت في الكثير من المناسبات بشكايات عديدة إلى الجهات المعنية بهذا الخصوص، غير أنها لم تجد آذانا صاغية، مؤكدين أنه تمت معاينة حجم الضرر من طرف مفوض قضائي، والذي أكد في محضر معاينة وجود عدد من حظائر الغنم بالشوك، والزرب وأكياس البلاستيكية بالقرب من منازل الساكنة، كما أكد وجود مطارح للازبال وبقايا الخضر، وكذا انبعاث روائح كريهة من المكان.

معاناة ساكنة الدوار المذكور، أكدها رشيد حقابي الرئيس الجهوي للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بجهة مراكش آسفي، هذه الاخيرة التي حلت بالدوار المعني بناء على طلب الساكنة للوقوف على حجم معاناتها.

وقال حقابي في تصريح لـ”كشـ24″، إنهم قاموا بزيارة لدوار أولاد بلعكيد البورات الحمرات، بناء على طلبات الساكنة، ووقفوا على حجم معاناة الساكنة مع تصرفات بعض “الميخالة”، وما ترتب عن ذلك من أمراض لعدد من المواطنين، وهو ما يؤكده توفر عدد منهم على ملفات طبية.

ووجهت المنظمة ومعها الساكنة نداء للمسؤولين من أجل التدخل العاجل لرفع الضرر عن الساكنة.

 

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة