بنموسى يعين عتيقة ازولاي على رأس مصلحة تربوية باكاديمية مراكش

حرر بتاريخ من طرف

محمد تكناوي.

تسلمت صباح اليوم الجمعة 11 فبراير 2021، الاستاذة عتيقة أزولاي تعيينها الوزاري في منصب رئيسة مصلحة الارتقاء بتدبير المؤسسات التعليمية من طرف مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي .

وقد خلف اختيار ازولاي ارتياح كبير من طرف المهتمين والفاعلين التربويين بمراكش وبالجهة عموما،واعتبر الانسب من بين كل البدائل المتاحة، ومن شأنه أن يشكل قيمة مضافة نظرا للكفاءة العلمية والمعرفية الرفيعة التي تتوفر عليها، الى جانب الكفاءة في التدبير والتسيير، وما تتميز به الأستاذة ازولاي ايضا ، من ريادة وحس استشرافي ثاقب، وارادة واضحة وعزيمة قوية فى طرح مبادرات بناءة واعتماد تصورات ورؤى ايجابية، هي خصال ومقومات ابانت عليها في مختلف المسارات والمسؤوليات المهنية التي شغلتها من قبل.

وبرهنت الاستاذة ازولاي على العطاء وعلى جدارتها خاصة خلال فترة اشرافها على تدبير مرافق تعليمية بكل من اقليمي، شيشاوة ومراكش، و حضورها ايضا المتميز كمؤطرة رائدة في مجزوءات الحياة المدرسية بمشروع تحدي الالفية، وقد توجت غرة عمل الأستاذة أزولاي بشخصيتها القيادية المتكاملة ، التي تجمع بين المظهر الحسن، و تنوع المرجعيات الثقافية والتواصلية، وتمكنها الجيد قراءة وكتابة لعدة لغات اجنبية، وبرهنت بالتزامها ومصداقيتها وارادتها الواضحة وعزيمتها القوية، أنها اهل للمسؤولية ولكسب الثقة.

وحول تعيينها لتدبير والاشراف على هده المصلحة ذات الاختصاصات المتعددة،” تضم ثلاثة مشاريع مندمجة كبرى”، ابرزت الاستاذة عتيقة ازولاي في تصريح حصري لـ “كشـ24″، ان تدبير الشأن التربوي عموما من اي موقع لا يقاس ب ” رجل أو امرأة” وانما بالفعالية والمردودية والقدرة على تكييف الاكراهات وتحقيق القرارات والاهداف المرسومة واعتماد منهجية الاشتغال بأهداف واضحة، وان تعيينها بهذه المصلحة الاستراتيجية في هذه الظرفية الاستثنائية سيزيدها ثقة في نفسها ويدفعها الى بذل مزيدا من الجهود لتعزيز التقدم الحاصل على مستوى اكاديمية جهة مراكش آسفي في سياق تنزيل حافظة مشاريع تفعيل احكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي..

هي تحديات ورهانات كثيرة وامال إذن تنتظر الاستاذة عتيقة ازولاي، للوقوف على جسامة المرحلة القادمة ومعانقة المستحدثات المتسارعة في مجال تنزيل المشاريع المندمجة التي تدخل ضمن اختصاصات وتوجهات المصلحة ” المشاريع المندمجة رقم 11 و08 و 05 .

والأمل معقود في ان تتمكن الاستاذة عتيقة أزولاي كعادتها من الارتفاع بهذه الآمال الى مستوى الانتظارات والتطلعات، ستسعفها في ذلك ما تتمتع به من كفاءة و جدية ومثابرة ، وقدرة على الانصات والتفاهم والحوار، و درايتها الكبيرة بهذا الملفات البيداغوجية والتربوية الذي خبرت دهاليزها طويلا، وبمساراتها الاكاديمية والمهنية السابقة التي حالفها فيها التوفيق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة