بناية عشوائية تستبيح شقة ممثلة عالمية مشهورة في قلب جليز بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

صٌدِمت ممثلة عالمية مشهورة وزوجها المغربي باستباحة شقتيهما بالمجمع السكني التجاري والسكني “كاري إدن” المتواجد في قلب جليز بمراكش وذلك بسبب إقامة بناء عشوائي في واجهة الطابق الأرضي أسفل شقتيهما.

الممثلة الأمريكية العالمية الدائعة الصيت قررت اقتناء شقة بمراكش سنة 2013 في الطابق الأول للمجمع التجاري والسكني المذكور للعيش بها رفقة زوجها الذي اقتنى هو الآخر شقة مجاورة بنفس الطابق، حيث وصل مجموعة ثمن الشقتين ما يناهز مليار سنتيم، غير أن كراء محل بالطابق الأرضي أسفل الشقتين حوّل حلم الممثلة العالمية وزوجها في سكن مريح وهادئ إلى كابوس، بعد اقدام الشركة المكترية التابعة لدولة أجنبية والمتخصصة في بيع الملابس الجاهزة بإنشاء واجهة عشوائية من الحديد بدون ترخيص، مما تسبب في استباحة الشقتين.

وقال مولاي حفيظ زوج الممثلة الأمريكية الشهيرة إن صاحب المحل استغل رخصة لـ”الأشغال الطفيفة” مسلمة من رئيس مجلس مقاطعة جليز بتاريخ 10 غشت 2017 من أجل انجاز أشغال الترميم والإصلاحات (الألمنيوم، الصباغة، التزليج والجبص)، وقام بإنشاء واجهة عشوائية دون ترخيص بالجهة المقابلة لشرفة الشقتين والتي كانت لحظة عملية الشراء عارية وخالية من أي بناء، وذلك في خرق سافر لقانون المنظم للتعمير وللملكية المشتركة.
 

الخروقات التي تفاجأ بها الزوجين لدى عودتهما من الديار الأمريكية دفعت بهما إلى توجيه تعرض في الموضوع إلى كل من رئيس المجلس الجماعي لمراكش ومدير الوكالة الحضرية بخصوص ما تم انجازه من بناءات عشوائية مباشرة تحت سقف الشقتين، كما توجه المتضرران بشكاية إلى والي جهة مراكش آسفي يوم 12 أكتوبر المنصرم يطالبان من خلالها بتدخل عاجل وفوري لإنصافهما و وضع حد للأضرار التي تسبب فيه خرق صاحب المحل المتواجد بالطابق الأرضي للقانون وفق الرسالة التي توصلت “كشـ24” بنسخة منها.
 

واستغرب مولاي حفيظ تجاهل محضر المعاينة الذي أنجزته لجنة دفع بها رئيس مجلس مقاطعة جليز إلى عين المكان في إطار المهام المنوطة بها في مراقبة البناء، حيث وقفت خلال المعاينة التي أجرتها على مخالفة طالت قانون التعمير تتجلي في “سقيف طول واجهة المحل التجاري بالحديد دون ترخيص”، غير أن تقرير اللجنة الموقع بتاريخ 27 يوليوز المنصرم ظل حبرا على ورق رغم إحالته من طرف رئيس  مقاطعة جليز على قائد الملحقة الإدارية جليز.
 

وتساءل المتضرر عن دور اتحاد الملاك المشتركين “السانديك” في حماية الملكية المشتركة والتصدي لهاته الخروقات التي استباحت شقتيهما في غيابهما سيما وأنهما يدفعان نحو أربعة الآف درهم شهريا لقاء الخدمات المقدمة لهما..؟. 

وقد حاولت “كشـ24” الإتصال بمدير المركب التجاري والسكني “كاري إدن” لاستقاء وجهة نظره في الموضوع غير أن هاتفه ظل يرن دون مجيب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة