بمبرر إعادة الوهج للمهنة..وهبي يتشبث بمطلب فرض الضرائب على المحامين

حرر بتاريخ من طرف

وزير العدل يخلق الجدل مرة أخرى. فبعد النقاش الذي أثارته تصريحاته المتضاربة بخصوص معتقلي حراك الريف، عاد وهبي إلى قضية الضرائب ومهنة المحاماة والتي أثارت أخرجت المحامين الشباب إلى الاحتجاج. وقال في حديث صحفي لبرنامج “لقاء مع الصحافة”، يوم أول أمس الأربعاءن إن 95 في المائة من المحامين يؤدون فقط 10 آلاف درهم كضرائب. واعتبر بأن ما يهمه أساسا في هذه الإجراءات التي يعتزم القيام بها هو مهنة المحاماة.

وأشار إلى أن المحامين في الستينات بأعداد قليلة، لكنهم كانوا مؤثرين، لكن الآن العدد كبير، والتأثير محدود. ولكي يواجه المحامي الظلم، يجب أن يكون نقيا ومنفذا لالتزاماته تجاه الأطراف، يورد وهبي، في ذات التصريحات.

وأشار وهبي إلى أنه لن يسكت على هذا الملف، ولن يتواطأ على عدم أداء الضرائب، وذكر بأنه يريد من المهنة أن تعود لأوجها. وقال إن القضاة وكتاب الضبط والموظفين القضائيين يؤدون الضرائب كلها لأنها تؤخذ من المنبع. وأفاد بأن مديرية الضرائب أجرت صلحا مع الأطباء، مما مكنها من جمع ما يقرب من مليار و100 مليون درهم. ولكن الصلح مع المحامين لم يسفر سوى عن جمع مبلغ بسيط. وأكد على أن غرضه هو أن ينفذ المحامون التزاماتهم لفرض أنفسهم في المشهد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة