بعد وفاة السبسي وتولي الرئيس الجديد.. الداخلية التونسية: سنقوم بواجبنا

حرر بتاريخ من طرف

أكّد الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية، خالد الحيوني، اليوم الخميس، استقرار الوضع الأمني في الأراضي التونسية، مشيرا إلى أنّ الوزارة في حالة يقظة وانتباه مستمرين وتعمل للمحافظة على الأمن العام.

قال الحيوني لوكالة “تونس إفريقيا” للأنباء “إن وزارة الداخلية تقوم بواجبها الوطني المناط بعهدتها، وتقوم في الظرف الحالي بكل الأعمال النابعة من اختصاصاتها في المحافظة على الأمن العام وسلامة الأفراد والممتلكات العامة والخاصة”.

كان رئيس مجلس نواب الشعب التونسي، محمد الناصر، قد أعلن تولية رئاسة البلاد مؤقتا، خلفا للرئيس قايد السبسي، الذي وافته المنية صباح اليوم.

وذكر مصدر تونسي لوكالة “سبوتنيك”، في وقت سابق اليوم، أنه وفق الدستور ستسند مهام رئيس الجمهورية الراحل لرئيس البرلمان الحالي، السيد محمد الناصر، وستنتقل لرئيس البرلمان المقبل تلقائيا حتى إجراء الانتخابات الرئاسية، في 17 نونبر المقبل، والواضح أن الفترة بين انتخابات البرلمان وانتخابات الرئاسة قصيرة للغاية.

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة في تونس، اليوم الخميس، إن انتخابات الرئاسة التونسية، ستجرى قبل يوم 17 نونبر.

وأشار رئيس هيئة الانتخابات التونسية في تصريحات نقلتها وكالة “رويترز”، إلى أنه سيجري تقديم موعد الانتخابات الرئاسية، التي كان مقررا لها 17 نوفمبر.

وأوضح رئيس هيئة الانتخابات أنه بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي، سيتم تقديم موعد الانتخابات الرئاسية، وفقا للدستور الذي ينص على أن يكون لتونس رئيس جديد في غضون ثلاثة أشهر.

وأعلن رئيس البرلمان التونسي محمد الناصر، أنه سيتولى منصب رئيس الدولة مؤقتا وفقا للدستور، بعد وفاة الرئيس الباجي قائد السبسي.

وخلال اجتماع طارئ مع رئيس الحكومة التونسية، يوسف الشاهد، أكد الناصر، أنه “سيتم تطبيق الدستور ولا وجود لفراغ في مؤسسات الدولة”، وذلك حسب إذاعة “شمس آف آم” التونسية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة