بعد مغادرتها المستشفى..لطيفة رأفت تحت التنفس الإصطناعي بمنزلها +صورة

حرر بتاريخ من طرف

لازالت الفنانة المغربية لطيفة رأفت تواصل علاجها بالمنزل، بعد مغادرتها المستشفى الذي كانت ترقد به إثر تدهور حالتها الصحية عقب إصابتها بفيروس كورونا.

وظهرت الفنانة في صورة رفقة مهدي بنكيران، وهي تضع جهازا للتنفس الاصطناعي، حيث لازالت تجد صعوبة في التنفس، وفق ما أكدته في تدوينتها السابقة، حيث شددت على أن المرض أفقدها القدرة على التنفس.

وكانت الفنانة المغربية، أعلنت مساء أمس الثلاثاء، عن إصابتها بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أسابيع قليلة عن دخول والدتها للعناية المركزة نتيجة إصابتها بالفيروس.

وكتبت رأفت في تدوينة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” :”بعد أن أخبرتكم بمرض والدتي أصبت بهذا الفيروس اللعين وباء كورونا ودخلت في نفس الحالة الخطيرة التي مرت منها والدتي، ونقلت على إثرها للمستشفى وأنا أودع بيتي وابنتي في حالة من الخوف والهلع”.

وزادت: “تدهورت حالتي جدا جسديا ومعنويا، أنا ووالدتي في نفس المستشفى وفي نفس الحالة ليس لنا إلا الله وملائكة الرحمان”، كما تحدثت عن بعض معاناتها مع المرض قائلة: “عانيت كثيرا خصوصا عندما ينقطع النفس وكل أعضائك تتشتت ولا يبقى لك إلا الله”.

الفنانة المغربية، أشارت إلى أنها تجاوزت هي ووالدتها هذه المرحلة الصعبة بسلام، لافتة إلى أنها مازالت تخضع للمراقبة الطبية وأنها لم تسترجع قوتها بعد إلا أنها تحمد الله على خروجها من المستشفى ووجودها بجانب ابنتها، رغم عدم قدرتها على لمسها بعد.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة