بعد فرنسا.. المدعي العام البلجيكي يحقق في جريمة تيزنيت

حرر بتاريخ من طرف

ساعات بعد قرار مكتب المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب فتح تحقيق، في الهجوم المميت الذي استهدف سائحة فرنسية، يوم السبت الماضي، في سوق بمدينة، فتح مكتب المدعي الاتحادي البلجيكي بدوره تحقيقا في الواقعة باعتبارها “محاولة اغتيال إرهابية”، حسب جريدة “لوسوار” البلجيكية الواسعة الانتشار.

وحسب تقارير إخبارية، جاء قرار مكتب المدعي الاتحادي البلجيكي، على خلفية جريمة الطعن التي تعرضت لها مواطنة بلجيكية، السبت الماضي، في أكادير، والتي تم نقلها إلى المستشفى وتقديم الإسعافات الضرورية لها.

وأعلن مكتب المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب، أمس الأربعاء، فتح تحقيق في مقتل سائحة فرنسية يوم السبت الماضي في سوق بمدينة تزنيت، حيث تم القبض على المشتبه به، وإيداعه مستشفى الرازي للأمراض العقلية، بناءا على قرار من قاضي التحقيق بعد التنسيق والتشاور مع النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالرباط.

وخلال مرحلة البحث التمهيدي الذي أشرف عليه المكتب المركزي للأبحاث القضائية، ظهرت على المشتبه به أعراض واضحة للخلل العقلي، وكذلك في مرحلة الاستنطاق أمام النيابة العامة، وأيضا أثناء جلسة الاستنطاق الأولي أمام قاضي التحقيق المكلف بالملف.

وكشفت المديرية العامة للأمن الوطني، في بلاغ لها، أن المشتبه فيه سبق أن خضع لفترة علاج نفسي طيلة شهر كامل بجناح للأمراض العقلية بتزنيت، ما بين أكتوبر ونونبر من سنة 2021، بينما أكدت مصادر من محيط المشتبه فيه أنه حاول الانتحار في سنة 2012 وكان يخضع لعلاج متواصل لأكثر من عشر سنوات بسبب معاناته من خلل عقلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة