بعد سنوات من “الجمود”..أخنوش يعيد وكالة تنمية الواحات إلى الواجهة

حرر بتاريخ من طرف

بعد سنوات من الجمود، أعاد عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، وكالة تنمية الواحات وشجر الأركان إلى الواجهة. فقد ترأس أشغال مجلسها الإداري، يوم أمس الأربعاء، وهو المجلس الذي صادق على 2022 وبرنامج عمل الوكالة على المدى المتوسط (2022- 2024).

وفي الوقت الذي تجهل فيه فئات واسعة من المواطنين في المناطق المعنية اختصاصات وتدخلات هذه الوكالة، فإن مديرها تحدث عن تحقيق نتائج وصفها بجد المرضية، بفضل تظافر المجهودات المبذولة من طرف جميع القطاعات والمؤسسات العمومية والمنتخبين والمجتمع المدني. وقال إن هذه النتائج مكنت من رفع مستوى هذه المناطق للمستوى الوطني وللمعايير الدولية، وذلك من أجل ضمان التنمية الشاملة والمندمجة بجميع مناطق تدخل الوكالة.

وجاء في بلاغ للوكالة بأن معدل الفقر بالواحات تراجع من 13.4 في المائة سنة 2007 إلى 6.8 في المائة سنة 2019، لكن بخلاف ذلك، فإن جهات الواحات، خاصة جهة درعة تافيلالت، وأجزاء من الجهة الشرقية، ومناطق الأركان بجهة سوس، تقدم على أنها من أكثر المناطق التي تعاني من نقص البنيات، وضعف التنمية، وشبه غياب للاستثمار الذي يخلق فرص الشغل. كما تشتكي من الهجرة القروية، ومن ارتفاع نسب الهدر المدرسي بسبب الصعوبات الاجتماعية والثقافية.

وسجل أعضاء المجلس الإداري للوكالة وجود تحسن ملحوظ في “الولوج للخدمات الأساسية” خلال الفترة الممتدة بين 2012 و 2020، حيث ارتفع معدل الكهربة القروية من 94.8 في المائة إلى 99.39 في المائة، في حين ارتفع كل من معدل التزويد بالماء الصالح للشرب ومعدل فك العزلة على التوالي من 80 في المائة إلى 94.8 في المائة ومن 70 في المائة إلى 83.45 في المائة، مشيرين الى أن حجم الموارد المائية المعبئة سيصل إلى ما يقرب 1.675 مليون متر مكعب بعد إتمام المشاريع التي توجد حاليا في طور الإنجاز.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة