بعد تغيير مكان محطة مراكش..ما مصير البنية الطرقية المحيطة بها؟

حرر بتاريخ من طرف

انتهت الأشغال الكبرى بالمحطة الطرقية الجديدة بمنطقة العزوزية بمراكش والتي ستخلف محطة باب دكالة، حيث يتم وضع اللمسات الأخيرة قبل افتتاحها رسميا في وجه المسافرين.

ورغم أن المحطة الجديدة ستساهم في الرفع من جودة الخدمات المقدمة للمسافرين والقضاء على مجموعة من الظواهر السلبية التي تسيء لقطاع النقل بالمدينة ويعاني منها المسافرون، فضلا عن تخفيفها الضغط على منطقة بابا دكالة، إلا أن موقعها بات حديث العديد من المراكشيين، سواء فيما يتعلق بعدها، أو ما يتعلق بمصير المحاور الطرقية التي تحيط بها، والتي يرى نشطاء أنها ستعرف أزمة اختناق حادة بالنظر لضعف بنيتها أو ضيقها.

وفي هذا الإطار، أوضح كهتمون بالشأن المحلي، أن مدارة العياشي والطريق المعروف بـ”طريق الكراجات” ومدارة شعوف بالإضافة إلى الطريق الوطنية رقم 7 التي تعتبر أقرب نقطة للولوج إلى الطريق السيار، ستعرف بعد افتتاح المحطة الجديدة أزمة اختناق حادة، بعد الإنتقال الكلي لحركة الحافلات في جميع الإتجاهات، في ظل ضعف بنية المحاور المذكورة.

وتساءل المهتمون، ما إذا كان المسؤولين بالمدينة قد وضعوا في مخططاتهم تأهيل هذه الطرق، عن طريق إحداث أنفاق مثلا، بدل المدارات ذات اتجاه واحد، أم ان التركيز كان فقط على تحويل مكان المحطة والإهتمام بشكلها الداخلي والخارجي، علما أنه لم تظهر إلى حدود الساعة أية بوادر توحي بعزم المسؤوليم العمل على البنية الطرقية رغم انتهاء الأشغال بالمحطة الجديدة

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة