بعد تركيا المالكي يُهاجم السعودية لحادثة مِنى ويدعو الى سحب ادارة الحج منها

حرر بتاريخ من طرف

هاجم زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، السعودية بسبب تكرار حوادث الحج وموت المئات من الحجاج.

وقال المالكي في بيان له: “تابعنا بألم شديد كارثة وفاة المئات من زوار بيت الله الحرام صباح اليوم اثناء تأديتهم مناسك رمي الجمرات في مشعر منى ، بعد ايام من كارثة سقوط رافعة على الحجاج في الحرم المكي وراح ضحيتها العشرات ايضا”.

وأضاف، ان “تكرار الحوادث خلال موسم الحج ووفاة اعداد كبيرة من الحجاج هو برهان اكيد على انعدام كفاءة المشرفين على تنظيم موسم الحج، ويستدعي ذلك وضع شؤون الحج تحت تخطيط وادارة منظمة المؤتمر الاسلامي لضمان انسيابية سير مناسك الحج”.

كما دعا المالكي الى “منح الحق لجميع المسلمين من اداء هذه الفريضة بعيدا عن المواقف السياسية فضلا عن مسؤولية الحفاظ على ارواح الحجاج وعدم تكرار حصول ماحدث خلال هذا الموسم والمواسم السابقة”.

وقال، ان: تعاطي حكام ارض نجد والحجاز بفريضة الحج على أسس وابعاد سياسية وفرض عقوبات حرمان اداء هذه الفريضة لرعايا لدول التي تتقاطع معها سياسيا يمثل دليل اخر على ان إدارة الحج والمسؤولين الرسميين غير راشدين ويتمتعون بغطرسة وغير مؤهلين للاشراف على ادارة مثل هذه المناسبات الاسلامية العظيمة، لذلك نطالب بتحقيق عاجل ، لمعرفة كل الحقائق، ومحاسبة جميع المسؤولين، لمنع تكرار هذه الكوارث كليا”.
وختم المالكي كلامه بالقول “إننا وإذ نعزي ذوي الضحايا ونبتهل إلى العلي القدير أن يمن بالشفاء العاجل على الجرحى، تغمد الله الضحايا برحمته الواسعة والهم ذويهم الصبر والسلوان”.

وكانت حادثة تدافع الحجاج اليوم بمشعر مِنى قد أدت في اخر حصيلة للضحايا الى وفاة 717 حاجاً واصابة 863 اخرين، في كارثة تُعد هي الأسوء لمواسم الحج منذ 25 عاماً.

وأعلنت بعثة الحج العراقية عن اصابة حاج عراقي وفقدان 5 حجاج اخرين لم يعرف بعد سبب فقدانهم هل هو نتيجة التدافع الذي حصل اليوم في مشعر مِنى او انهم لم يلتحقوا بعد بقوافلهم.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي أن “حادث التدافع وقع نتيجة تعارض حركة الحجاج القادمين من اتجاهين مختلفين ما أدى إلى تدافعهم وتساقط عدد منهم”.

واضاف اللواء التركي أن ارتفاع درجة الحرارة والإعياء الذي كان عليه الحجاج نتيجة الجهد الذي بذلوه في المرحلة السابقة بعد وقوفهم على صعيد عرفات وأيضا النفرة من عرفات إلى مزدلفة ودخول منى في صباح اليوم أسهم في سقوط عدد من الحجاج” مؤكدا ان “طبيعة مشعر منى لا يمكن تغييرها لتفادي الزحام موضحا أن هذا المشعر له حدود شرعية ولا يمكن معالجة تزاحم الحجاج فيه ببساطة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة