بعد بلاغ وزارة القصور.. ارتباك في برنامج احتفال عمالات واقاليم بعيد الشباب

حرر بتاريخ من طرف

كشف البرنامج الرسمي للاحتفالات للذكرى الـ 56 لعيد الشباب المخلدة لعيد ميلاد الملك محمد السادس، والذي اطلعت “كشـ24” عن نسخة منه، عن ارتباك واضح وتباين جلي بين احتفالات مختلف الاقاليم التابعة لجهة مراكش آسفي بهذه المناسبة.

وحسب المعطيات الواردة بالبرنامج الرسمي، فإن بعض الاقاليم فضلت عدم برمجة اية احتفالات بالمناسبة على غرار اقليمي اليوسفية و قلعة السراغنة، فيما فضلت عمالتي اقليم الصويرة  وآسفي الخروج من مأزق التعامل مع الاحتفالات، بعد البلاغ الاخير لوزارة القصور والتشريفات الاوسمة بخصوص عيد الشباب، ببرمجة انشطة عادية لا علاقة لها بهذه المناسبة ضمن الاحتفالات، في وقت حافظت عمالات واقاليم اخرى على برنامجها التقليدي الذي تضمن مراسيم تحية العلم الوطني واطلاق مشاريع، وتسليم معدات على غرار ولاية جهة مراكش آسفي.

وكان بلاغ للقصور الملكية والتشريفات والأوسمة، قد افاد أن الملك محمد السادس قرر ابتداء من هذه السنة، إلغاء الاحتفال الرسمي بعيد ميلاده الذي جرت العادة إقامته يوم 21 غشت من كل سنة، وهو ما تم اعتباره من طرف مهتمين بأنه رسالة الى المسؤولين ودعوة صريحة إلى كافة المؤسسات إلى ترشيد النفقات، ما أربك مجموعة من المسؤولين و انعكس على برنامج احتفالات مختلف العمالات والاقليم بالمملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة