بعد التهديد بإغلاقها..”بيم” ترد على مولاي حفيظ العلمي

حرر بتاريخ من طرف

خرجت سلسلة متاجر بيم التركية المتخصصة في البيع بالتجزئة، عن صمتها، للرد على تصريحات وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي المغربي، مولاي حفيظ العلمي، بخصوص اتهامها بالإضرار بالاقتصاد المغربي، وذلك من خلال التسبب في إغلاق حوالي 60 محلا تجاريا في كل حي مغربي، حسب تصريح الوزيرالعلمي.

وقال المدير المالي للشركة هالوك دورتلوجلو اليوم الأربعاء لوكالة رويترز أن الشركة “تشتري معظم البضائع من المغرب بعد أن طلبت الرباط رفع نسبة السلع المحلية الى النصف أو مواجهة الاغلاق”.

وأضاف المتحدث ذاته، “نحن نرسل فقط حوالي 15 ٪ من منتجاتنا التي تباع في المغرب من تركيا”، والباقي 85 ٪ يتم شراؤها من المنتجين المحليين”.

وبحسب المسؤول التركي فإن الشركة “تشغل حوالي 3000 شخص في المغرب، معظمهم من المغاربة”، وأنها تتوفر على 500 متجر في البلاد، وهو ما يمثل 5 ٪ من إجمالي إيراداتها.

وشدد المتحدث نفسه، على أن الشركة قامت “بزيادة عمليات الشراء من المنتجين المحليين في المغرب بمرور الوقت، مؤكدا أنهم سيواصلون القيام بذلك”.

وكان وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، قال أنه عقد اجتماعاً مع رئيس شركة بيم التركية المتخصصة في أسواق سوبرماركت، عبر خلاله عن استحالة استمرار العلاقات التجارية المغربية التركية بالشكل الحالي.

وأوضح العلمي خلال الجلسة الأسبوعية المخصصة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أول أمس الإثنين 10 فبراير الجاري، أن  مجموعة “بيم” التركية تتسبب في إغلاق 60 محلا تجاريا في كل حي مغربي.

وأضاف المسؤول الحكومي أن المنتوجات التي تباع في أسواق بيم ليست مغربية، مقترحاً أن تبيع هاته الاسواق 50 في المائة من المنتوجات المغربية أو إغلاقها بصفة نهائية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة