بعد إهانة صحافيين.. النقابة الوطنية للصحافة المغربية ترد على الرئيس المرتقب للرجاء

حرر بتاريخ من طرف

ردت النقابة الوطنية للصحافة المغربية على إهانة عزيز البدراوي مرشح رئاسة نادي الرجاء لمنابر صحفية بعينها عندما قام أمس الإثنين بتقديم دعوة مفتوحة لندوته الصحفية قبل أن يقدم على إلغائها بسبب وجود منابر إعلامية غير مرغوب فيها على حد تعبيره.

وقال بلاغ للنقابة توصلت “كشـ24” بنسخة منه، “لقد توصلت النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالدار البيضاء، باحتجاج مجموعة من الزملاء الذين حضروا مجريات ندوة صحفية نظمها السيد عزيز البدراوي بصفته مرشحا لرئاسة نادي الرجاء الرياضي.تعبر عن استنكارهم للاستفزازات التي تعرضوا لها”.

وأضاف البلاغ، “وبناءا على المعطيات التي صاحبت هذا الاجتماع، والتي تم نقلها بالصوت والصورة، تظهر امتناع الداعي لهذه الندوة عن اكمال مجرياتها بمبرر وجود منابر صحافية أعتبر أنها غير محترمة، وكال لها اتهامات بطريقة فجة وغير مقبولة وغير اخلاقية”.

وتابع البلاغ” المتحدث نفسه، وفي رده على احتجاج الزملاء الذين حضروا الندوة التي تم إلغاؤها، قال إنه سينظم ندوة صحافية “ويكلو” لن يحضرها إلا من توجه لهم الدعوات، والذين سيتم نقلهم على نفقته”.

وأوضح البلاغ أن “إفادات الزميلات والزملاء الصحفيين الذين حضروا الندوة أكدت هذه المعطيات التي خلفت ردود فعل رافضة لهذا السلوك في التعامل مع الجسم الإعلامي”.

وأضاف “وبناءا عليه فإن النقابة الوطنية للصحافة المغربية ترفض مثل هذا السلوك الذي يستهدف الجسم الإعلامي خارج نطاق المؤسسات المخول لها تقييم سلوكيات الصحافيين ومنابرهم، وإصدار الأحكام في النوازل التي تعرض في احترام تام للقانون”.

ومضت النقابة قائلة في بلاغها: “إننا إذ نعبر عن تضامننا مع كل الزميلات والزملاء الذين تعرضوا للاستفزاز خصوصا في موقع شوف، تيفي الذي تبين أنه كان المستهدف باستفزازات السيد البدراوي”.

وشدت النقابة على أنها “ترفض أي امتهان لكرامة الصحافيات والصحافيين، وأية أساليب تروم تقييم أداء الصحافيين والصحافيات ومنابرهم خارج المؤسسات المخول لها قانونا.

وبذات المناسبة تدعو عموم الصحافيات والصحافيين إلى رفع منسوب المهنية، والتحلي بأخلاقيات المهنة وتحصين المهنة حفاظا على مكانتها ونبل رسالتها”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة