بعدما أوصت بتعزيز العمل عن بعد .. هل تعود الحكومة لاعتماد الحجر الصحي

حرر بتاريخ من طرف

دخلت ليلة أول امس الثلاثاء مجموعة من الإجراءات التي اتخدتها الحكومة المغربية للحد من انتشار وباء كورونا المستجد حيز التنفيذ، و من بارزها  حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا، و منع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير.

والى جانب الاجراءات الجديدة التي تم الاعلان عنها في البلاغ الحكومي ، استحضر الاخير ضرورة تشجيع العمل عن بعد في القطاعين العام والخاص، في الحالات التي تسمح بذلك ، وهةو ما اعتبره متتبعون مؤشرا على احتمال لجوء الحكومة المغربية لخيار الحجر الصحي من جديد، خصوص و ان الوضع الوبائي دخل مرحلة انتكاسة غير مسبوقة قد لا يحد منها سوى الحجر الصحي، خصوصا في ظل حالة التراخي و تقلص مخاوف المواطنين واحتفاظهم على ارتداء الكمامات فقط من ضمن باقي الاجراءات اللاحترازية الموصى بها و في مقدمتها التابعد الجسدي و التعقيم الذي صار للنخبة و القلة القليلة من المتخوفين من العدوى.

وما يرجح أكثر فرضية العودة للحجر الصحي ما اعلنت عنه وزارة الصحة بشان تأكيد كافة مؤشرات تتبع الحالة الوبائية، دخول المغرب في مرحلة الانتشار الجماعاتي لجائحة “كوفيد-19″، منذ خمسة إلى ستة أسابيع، مع ترقب بلوغ المنحنى الوبائي ذروته في الأيام القليلة القادمة حيث أوضح رئيس قسم الأمراض السارية بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بالوزارة، أن المغرب يوجد في المرحلة التصاعدية للمنحنى الوبائي، والتي يمكن أن تعرف ذروتها في الأيام القليلة القادمة.

وسجل المغرب خلال الاسبوعين الاخيرين ارتفاع عدد الحالات الإيجابية ارتفاعا مضطردا زاد عن 133 بالمائة خلال الفترة من 20 يوليوز الماضي إلى 2 غشت الجاري، إذ تم تسجيل أرقام قياسية متتالية، بوصول العداد اليومي العشرة آلاف حالة في مناسبتين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة