بطء اشغال تهيئة جامع الفنا يكبد مقاهي ومطاعم خسائر فادحة

حرر بتاريخ من طرف

على الرغم من مرور قرابة العامين على الآثار السلبية القاتلة التي تسببت فيها جاىحة كورونا على مقاهي ومطاعم ساحة جامع الفنا المتاخمة لمركز الهلال الاحمر ورياض الزيتون القديم، مما اضر باصحاب هذه المحلات ومستخدميهم واسرهم على حد سواء، فإن الشركة أو المقاولة المعهود اليها انجاز برنامج الحاضرة المتجددة بمراكش والساحة على وجه الخصوص لا زالت تراوح مكانها

وتستمر الشركة المكلفة بالاشغال في فرض اغلاق هذه المحلات قبل إتمام الاشغال، مما فوت على المحلات المذكورة الفرصة في الاشتغال أثناء فصل الصيف مع الانفراجة القصيرة التي ململت هذا القطاع الاقتصادي .

وحسب اتصالات متضررين بـ “كشـ24، فان الاشغال تسير ببطء شديد مما يفرض على هذه المحلات الاستمرار في إغلاق ابوابها وتعميق معاناة مسيريها ومستخدميها على الرغم من الاشراف المباشر والدوري للسلطات الولاىية وحرصها على تسريع وتيرة الاشغال من أجل تتمة المشروع وتمكين المحلات المتضررة من هذا الاغلاق الطويل من استىناف نشاطها وبالتالي انتعاش الحالة الاجتماعية لمستخدميها.

ويامل أصحاب هذه المؤسسات وعمالها تسريع ماتبقى من الاشغال والمتمثلة في تبليط الواجهات الخارجيه لتدارك عامل الزمن وكذلك إخراج الصورة المرتقبة الجديدة لشكل وحلة ومنظر هذه المحلات وهو مايتطلع إليه الجميع بلهفة وانتظار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة