بسبب كورونا.. الأطر الصحية تتساقط تباعا بمستشفى إبن زهر بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

على إثر التزايد المهول لعدد الإصابات بفيروس “كورونا” في صفوف الأطر الصحية العاملة بمستشفى إبن زهر بمراكش، التي ما فتئت تواجه باستماتة و تضحيات كبيرة هذه “الجائحة” رغم ظروف العمل التي تتسم بضعف الإمكانيات مقارنة بحجم الضغط المتواصل على هذه المؤسسة الصحية، عقد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بمستشفى إبن زهر يومه الخميس 29 يوليوز 2021، إجتماعا طارئا عن بعد، لتدارس أوضاع العاملات و العاملين بهذه المؤسسة الصحية، و عدد من القضايا و المستجدات التي تهم نساء ورجال الصحة.

و بعد المناقشة المستفيضة، أشاد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بمستشفى إبن زهر ونوه بما تبذله الأطر الصحية من تضحيات جسيمة في هذه الفترة العصيبة و تقدم بخالص المتمنيات بالشفاء العاجل للمصابين مطالبا بتوفير المزيد من الحماية و وسائل الوقاية للأطر الصحية في مختلف مواقع العمل، وداعيا إلى تسهيل استفادة كافة الحالات المشكوك فيها من الأطر الصحية من الكشف المستعجل و تخصيص جناح خاص لهذا الغرض.

وطالب المكتب النقابي بتخصيص جناح خاص لإستشفاء الأطر الصحية المصابة، مجددا مطالبته للإدارة محليا و إقليميا بالتدخل لإيجاد حلول مستعجلة لمشكلة النقص في الأطر الصحية بعدد من المصالح الحيوية بالمستشفى (مصلحة الإنعاش، المستعجلات، مصالح الإستشفاء..)

كما أهاب المكتب المحلي للجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) بمستشفى إبن زهر بمراكش بالجميع للمزيد من التعبئة للتصدي لهذا الوباء و يدعو الإدارة محليا، إقليميا و جهويا إلى الإنكباب على تأهيل هذه المؤسسة الصحية و توفير ظروف العمل اللائقة حتى تكون في مستوى الإنتظارات و التحديات، و ضمان تجنيد باقي المؤسسات الصحية و المركز الإستشفائي الجامعي لمواجهة تداعيات الجائحة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة