بسبب حرب أوكرانيا.. البرازيل تلجأ إلى المغرب للحصول على الأسمدة

حرر بتاريخ من طرف

يزور وزير الزراعة البرازيلي الجديد ماركوس مونتيس المغرب هذا الأسبوع لبحث زيادة واردات الأسمدة في ظل الأزمة الأوكرانية وتبعاتها الاقتصادية.

مونتيس قال في مقابلة مع وكالة “رويترز”: “إنه مسعى نطلق عليه اسم دبلوماسية الأسمدة”، مضيفاً أن ممثلين من القطاع الخاص سيرافقونه في الجولة التي تقوده إلى جانب المغرب كلا من الأردن ومصر.

وكشف مونتيس في تصريحه أن بلاده “تسعى إلى تشجيع المستثمرين الأجانب على إنتاج الأسمدة، بالموازاة مع تشجيع الإنتاج المحلي في الوقت نفسه”، مشيرا في ذات الوقت إلى أن هذه “الزيارة كان من المفترض إجراؤها الشهر الماضي، لكن تم تأجيلها بسبب رمضان”.

وتعتمد البرازيل على الاستيراد لتأمين 85% من احتياجاتها من الأسمدة، وتشعر البلاد بالقلق من نقص عالمي محتمل بعد أن فرضت دول غربية عقوبات على منتجين رئيسيين للأسمدة مثل روسيا
وبيلاروسيا، بينما وضعت الصين قيوداً على الصادرات.

وتبدأ جولة مونتيس غدا الخميس، وتستمر ما بين 8 و10 أيام. وتأمل البرازيل كذلك بتشجيع المستثمرين الأجانب على إنتاج الأسمدة في البرازيل.

يشار إلى أن المغرب، الذي يعد ثالث مورد للأسمدة إلى البرازيل، بعد روسيا وبيلاروسيا، يوفر “إلى جانب دول أخرى مثل قطر ومصر وعمان، 26 في المائة من الأسمدة التي تستوردها هذه الدولة التي ترغب في تعويض الانخفاض المسجل في وارداتها من هذه المادة عقب اندلاع الصراع في أوروبا الشرقية”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة