بسبب المساجد في مراكش.. “البيجيدي” في قفص الاتهام

حرر بتاريخ من طرف

على بعد شهور قليلة من انتخابات 2021 يتجه حزب العدالة والتنمية إلى تفويت مجموعة من البقع الأرضية بتراب جماعة مراكش من أجل تحويلها إلى مساجد، وهو ما يظهر جليا من خلال جدول أعمال الدورة العادية لشهر فبراير لمجلس جماعة مراكش.

ووفق جدول أعمال الدورة التي تنعقد اليوم الخميس 04 فبراير فالأمر يتعلق بالمصادقة على تخصيص كل من البقعة الأرضية 22P المتواجدة بتجزئة المحاميد 7 وذلك لبناء مسجد تبعا لملتمس مجلس مقاطعة المنارة المتخذ خلال الدورة العادية لشهر شتنبر 2020، بالإضافة إلى المصادقة على تخصيص البقعة الأرضية المتواجدة بجانب دار الجمعيات والمبادرات المحلية الحي الحسني والمقدرة مساحتها 20 أو 88 سنتيار وذلك لبناء مسجد تبعا لملتمس مجلس مقاطعة المنارة المتخذ خلال الدورة العادية لشهر شتنبر 2020.

كما يتضمن جدول الأعمال المصادقة على تخصيص جزء من البقعة الأرضية ذات الرسم العقاري رقم M /5564 مساحتها 9900 متر مربع التابعة للملحقة الإدارية معطى الله بتراب مقاطعة المنارة لبناء مسجد تبعا لملتمس مجلس مقاطعة المنارة المتخذ خلال الدورة العادية لشهر يناير 2020.

واستغرب متتبعون للشأن المحلي من تخصيص إحدى البقع الأرضية لبناء مسجد جديد لا يبعد سوى عن أمتار قليلة من مسجد آخر، بالإضافة إلى تخصيص بقعة أرضية كانت مبرمجة لحديقة عمومية من أجل تشييد مسجد عليها وهو ما يثير تساؤلات المراكشيين حول سياسة تشييد المساجد بالمدينة.

ويتساءل المتتبعون إليس حريّا بالمجلس الجماعي لمراكش تخصيص البقع الأرضية المبرمجة للتفويت من أجل بناء المدارس ومعاهد البحث العلمي والمستشفيات وخلق فرص الشغل من خلال المشاريع التنموية عوض بناء المزيد من المساجد.

وينتقد هؤلاء حزب العدالة والتنمية بمراكش بتوظيف مشاريع بناء المساجد، لتعزيز مكانته السياسية خصوصا مع اقتراب انتخابات 2021، ما جعل بناء المساجد بمثابة القوة الناعمة التي يحرص الحزب على تعزيزها في الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات لتخصيص مجموعة من البقع الأرضية لبناء مرافق اجتماعية لا زال المواطنون بالمدينة الحمراء في حاجة ماسة لها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة