بسبب الاكتظاظ امام شبابيك التذاكر.. حقوقيون بمراكش ينتقدون مكتب الخليع

حرر بتاريخ من طرف

في الوقت الذي تتعافى فيه مراكش من تبعات الجائحة بعد تخفيف إجراءات الحجر ، و رغم معانات القطاع السياحي الذي ترك أصحابه لحالهم ، سجل المرصد الوطني لمحاربة الرشوة وحماية المال العام بتنسيقية مراكش آسفي تعنت المكتب الوطني للسكك الحديدية

ووفق بلاغ للهيئة الحقوقية، فعلى الرغم من كون محطة القطار إحدى أهم شرايين الحياة السياحية والاقتصادية والاجتماعية للمدينة الحمراء ، التي أصبحت وجهة للمشاهير ورؤساء الدول والوفود الدبلوماسية والاعلامية، فإن المكتب الوطني للسكك الحديدية ورغم استثماراته الضخمة في المحطة، يرفض الاستثمار في العامل البشري، وخصوصا موظفي الشبابيك، كما ويرفض إيجاد حلول عملية ما يجعل المواطنين والسياح يكتظون بالعشرات داخل المحطة، على أمل الحصول على تذكرة قبل مغادرة القطار أو انتظار ساعات آخرى مع ما يعني ذلك من تأخر على مواعيدهم وحجوزاتهم .

وندد المرصد بما وصفها بسياسة الآذان الصماء والتعالي التي ينهجها المكتب وطالب السلطات الوصية والمنتخبين بالقيام بالمتعين من أجل أيجاد حلول لهذا المشكل الذي يسيئ لسمعة المدينة ويضرب في العمق أي حلول لتنميتها ويسيئ لوجهها المشرق.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة