بريطانيا توصي بعدم تطعيم مرضى الحساسية بلقاح “فايزر”

حرر بتاريخ من طرف

أوصت السلطات الصحية البريطانية الأربعاء بعدم استخدام لقاح فايزر/بايونتيك المضاد لفيروس كورونا للأشخاص الذين عانوا في الماضي من “حالات حساسية شديدة”، حيث إن شخصين أظهرا ردة فعل سيئة بعد تلقيهما الجرعة الأولى.

وتعتبر المملكة المتحدة أول دولة ترخص استخدام هذا اللقاح وشرعت الثلاثاء في حملة تلقيح واسعة النطاق تشمل حاليا العاملين في مجال الرعاية الصحية والمسنين. وهي الأكثر تضررا جراء الوباء في أوروبا مع أكثر من 62 ألف وفاة.

“ردة فعل سيئة”

وفي السياق، قال المدير الطبي لخدمة الصحة الوطنية في إنكلترا ستيفن بويس إن “شخصين كانت لديهما حالات حساسية شديدة، أظهرا ردة فعل سيئة” بعد تلقيهما اللقاح. وأضاف “كلاهما يتعافيان جيدا”.

ونتيجة ذلك، أصدرت الهيئة البريطانية للدواء توصية بهدف عدم تلقيح “كل شخص لديه تاريخ من الحساسية الشديدة على لقاحات وأدوية وطعام”.

وفي مرحلة أولى، سيتم توزيع حوالي 800 ألف جرعة من هذا اللقاح من أصل أربعين مليون طلبتها الحكومة. وقال رئيس شركة فايزر ألبير بورلا خلال طاولة مستديرة افتراضية في جنيف، إنه ورغم سرعة طرح اللقاح في الأسواق، “لم نقلص” من سلامته.

خيارات أخلاقية وسياسية وطبية

واعتبر كبار أطباء إنكلترا كريس ويتي الأربعاء ردا على أسئلة لجنة برلمانية، أن “ثلاثة أو أربعة لقاحات” يجب أن تكون متوفرة بحلول منتصف 2021 في بريطانيا.

وأشار إلى أنه سيتوجب اتخاذ “خيارات كبيرة أخلاقية وسياسية وطبية” لتحديد من الأشخاص الذين سيتلقون اللقاح بعد المجموعة التي أعطيت لها الأولوية وتضم حوالي عشرين مليون شخص، بينهم العاملون في قطاع الرعاية الصحية والأشخاص الأكثر ضعفاً، الأمر الذي تأمل أن تحققه السلطات بحلول الربيع المقبل.

وأمام اللجنة البرلمانية نفسها، أعلنت رئيسة الهيئة البريطانية للدواء جون رين أن الهيئة تدرس “بشكل مكثف وبدقة علمية عالية” اللقاح الذي طورته شركة أسترازينيكا وجامعة أوكسفورد البريطانية.

وأصبح الأخير أول لقاح الثلاثاء تثبت مجلة “ذي لانسيت” العلمية المرجعية فاعليته بنسبة 70 بالمئة بشكل وسطي.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة