بداية العطلة.. “مغاربة الداخل” ينتظرون تخفيض أسعار الفنادق ووحدات الإيواء

حرر بتاريخ من طرف

أثار ارتفاع أسعار الفنادق ووحدات الإيواء السياحية، مع حلول فصل الصيف، وبداية الكثير من المواطنين التفكير في قضاء العطلة الصيفية، الكثير من الجدل، إذ تصل أثمنتها في بعض المدن كالسعيدية 1470 درهما من فئة خمسة نجوم، أما أثمنة الشقق المفروشة فتجاوزت 600 درهم لليلة الواحدة، أما في الناظور فقد بلغ سعر بعض الفنادق من فئة أربعة نجوم 1300 درهم.

وطالب “مغاربة الداخل” بإعادة النظر في هذه الأسعار التي وصفوها بالصاروخية، مما يعيق التشجيع على السياحة الداخلية، وذلك خاصة بعدما انهالت العروض السياحية التفضيلية على المغاربة القاطنين بالخارج بعد التعليمات الملكية.

وينتظر المغاربة عموما تخصيص عروض منخفضة للأسر القاطنة بالمملكة كي تستطيع بدورها قضاء العطلة الصيفية بالمدن الساحلية في ظروف جيدة، خاصة أن كثرة الطلب ترفع أسعار الفنادق والمنتجعات بشكل قياسي.

وكان الملك محمد السادس قد أصدر تعليماته إلى السلطات المعنية، وكافة المتدخلين في مجال النقل، للعمل على تسهيل عودة الجالية إلى المغرب بأثمنة مناسبة. كما دعا إلى اعتماد أسعار معقولة تكون في متناول الجميع، وتوفير العدد الكافي من الرحلات، لتمكين العائلات المغربية بالخارج من زيارة وطنها وصلة الرحم بأهلها وذويها.

يشار إلى أن الجامعة الوطنية للصناعة الفندقية أعلنت توسيع الاستفادة من الأسعار المخفضة للفنادق في المملكة لـيشمل “جميع المغاربة”، بعدما كانت قد أعلنت في وقت سابق عن تخفيضات لمغاربة العالم.

ووفق بلاغ للجامعة، فإن قرار التخفيض يشمل أيضا المواطنين المقيمين بالمغرب بنسبة 30 في المائة من الأسعار المعلنة، إضافة إلى مجانية مكوث الأطفال أقل من 12 سنة رففة والديه.وكشف المصدر ذاته أن هذا العرض ستبقى صالحًا إلى غاية 30 شتنبر المقبل، شريطة الحجز المسبق مباشرة في الوحدات الفندقية أو عبر موقعها الإلكتروني.

وكان فوزي الزمراني، نائب الرئيس العام للكونفدرالية الوطنية للسياحة، أعلن في تصريحات تلفزية، أنه مباشرة بعد التعليمات الملكية عقدت عدة اجتماعات مع مجموعة من الفنادق، وتقرر برمجة أسعار مناسبة ومهمة لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج والراغبين في زيارة المملكة.

وأوضح أن الأسعار ستكون أقل بـ30 في المائة من تلك المتواجدة على الأنترنيت، عند حجزها من داخل الفندق، وسيتم تعميم ذلك على جميع الفنادق، مشيرا إلى أن مجموعة من العاملين بالقطاع السياحي، سيشاركون في هذه العملية “كأرباب النقل السياحي، وكالات الأسفار ووكالات كراء السيارات وغيرها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة