بحضور السفير المغربي.. تدشين مقر جديد لمريدي الطريقة التيجانية بباماكو

حرر بتاريخ من طرف

افتتح المجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية أمس السبت بباماكو، مقره الجديد، بحضور وزير الشؤون الدينية والمعتقد والأعراف المالي، وسفير صاحب الجلالة بمالي، إدريس اسباعين.

تميز هذا الحفل أيضا بحضور رئيس المجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية، الحاج الشيخ تيرنو هادي تيام، وشخصيات سياسية ودينية، والسلطات المحلية .

وأشاد وزير الشؤون الدينية والمعتقد والأعراف المالي، في كلمة بالمناسبة، بالمبادرات التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتعزيز العلاقات القائمة بين المغرب ومالي وخاصة على المستوى الديني .

وفي هذا الصدد، أبرز كوني التعاون الودي والمثمر بين المملكة المغربية ومالي في المجال الديني، منوها بجهود معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات في تكوين الأئمة الماليين .

وأكد أن “افتتاح مقر المجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية، يعني ارساء السلم وإشاعة الاستقرار”، مشددا على دور الطريقة التيجانية التي تعمل على التهدئة بجمهورية مالي .

من جانبه، أبرز سفير صاحب الجلالة بمالي، العناية السامية التي يوليها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس للطريقة التيجانية وللمجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية لما يضطلعان به من دور في مالي والذي مكن من إبراز فعالية وحكمة والقيمة الكبرى لتعاليم الإسلام المعتدل (المذهب المالكي) والذي يتبعه منذ عقود الغالبية العظمى من المسلمين بالمغرب وفي مالي وغرب إفريقيا على وجه الخصوص، والذي تم تلقينه ل500 إمام من خريجي معهد محمد السادس للأمة والمرشدين والمرشدات بالرباط..

وأكد على العلاقات العريقة بين البلدين، مشددا على أن المغرب سيدعم على الدوام المجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية حيث يعم السلم والتماسك الاجتماعي بمالي .

من جهته، اغتنم رئيس المجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية ، هذه المناسبة ، للإشادة بأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس على دور جلالته الحازم في ارساء ومواكبة هذا المشروع الطموح ، مبرزا العلاقات العريقة القائمة بين المملكة المغربية والطريقة التيجانية .

كما عبر عن امتنانه وشكره لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، على الاهتمام الذي يوليه جلالته للمجلس الاتحادي الوطني لمريدي الطريقة التيجانية منذ إحداثه في 2011 .

وفي هذا السياق، أبرز الحاج الشيخ تيرنو هادي تيام، العلاقات العريقة القائمة بين المملكة المغربية وجمهورية مالي، مذكرا بالروحانية الكبرى المستمدة من المذهب المالكي الذي يدعو إلى اسلام متسامح .

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة