بحث سبل تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص الرواندي والمغربي

حرر بتاريخ من طرف

عقد ممثلو مجموعة من المقاولات الرواندية والمغربية الأربعاء بكيغالي لقاء مهما خصص لبحث سبل تعزيز علاقات الشراكة في العديد من القطاعات. 
 

وتم خلال هذا اللقاء الذي عقد بمناسبة الزيارة الرسمية التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لرواندا، التأكيد على أهمية مضاعفة اللقاءات بين رجال الاعمال بالبلدين في أفق إقامة شراكة مربحة للجانبين وذلك تماشيا مع رغبة قائدي البلدين. 
 

وفي هذا السياق قال رئيس مجلس التنمية الاقتصادية في رواندا السيد فرانسيس غتار في افتتاح هذا اللقاء إن “الزيارة الملكية لرواندا ستفتح بالتأكيد آفاقا إجابية جدا امام التعاون المغربي الرواندي”.  وأضاف المسؤول الرواندي أن التعاون بين البلدين بصدد دخول مرحلة جديدة و واعدة على المستوى السياسي والديبلوماسي والاقتصادي، مشيرا إلى ان البلدين يتوفران على مؤهلات هائلة يتعين استكشافها للرفع من مبادلاتهما الاقتصادية والتجارية الى مستوى طموح صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس بول كاغامي.  وأضاف ان الزيارة الملكية لرواندا تشكل “لحظة تاريخية” من شأنها الرقي بالعلاقات بين البلدين نحو مستقبل واعد، مشيدا بمستوى التنمية الاقتصادية الذي بلغه المغرب وبالتجربة التي اكتسبتها المملكة في مختلف مجالات التنمية. 
 

من جهتها قالت السيدة مريم بنصالح شقرون رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب إن اللقاء بين القطاعين الخاص بالمغرب ورواندا يترجم رغبة قائدي البلدين في وضع شراكة متينة ومجددة. 
 

وأبرزت السيدة بنصالح شقرون أن موقع المغرب باعتباره بوابة دخول إلى القارة الافريقية من جهة الشمال وكذا الموقع الذي تحتله رواندا في شرق القارة سيكون في صالح هذه الشراكة الجديدة بين البلدين، مؤكدة أن لقاء كيغالي تميز ليس فقط بمشاركة الشركات الكبرى ولكن أيضا بحضور المقاولات الصغرى والمتوسطة التي لها دور مهم في هذه الدينامية الجديدة التي تعرفها العلاقات المغربية الرواندية. 
 

وأضافت السيدة بنصالح أن الامر يتعلق بنموذج جديد للديبلوماسية الاقتصادية، مشيرة إلى أن الزيارة الرسمية التي يقوم بها جلالة الملك لرواندا ستتميز بالتوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون بين البلدين ستهم مجالات متنوعة من بينها اللوجستيك والسكن والصناعة الغذائية وكذا الصناعة الصيدلية. 
 

من جهته قال السيد بنجامين غاساماغيرا رئيس فدرالية القطاع الخاص الرواندي إن العلاقات التي تجمع بين المغرب ورواندا تشكل قاعدة لإرساء شراكة اقتصادية مربحة للجانبين. 
 

ودعا المسؤول الرواندي الفاعلين المغاربة الى اغتنام فرص الاستثمار في رواندا وخاصة في قطاعات السياحة والنسيج والفلاحة وكذا القطاع المالي، مشددا في هذا السياق على الخبرة التي راكمتها الشركات المغربية في العديد من المجالات. 
 

وخلص إلى ان تعزيز العلاقات بين الفاعلن المغاربة والروانديين سيمكن من إغناء هذه الروابط ويفتح أسواقا جديدة ويحفز النمو المدر للثروات والمحدث لفرص الشغل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة