بالفيديو: مغاربة طلعوا رومانسيين ورحبوا بزواج أستاذة من تلميذها

حرر بتاريخ من طرف

أثار خبر زواج أستاذة من تلميذها والذي يصغرها بـ 10 سنوات باليوسفية جدلا واسعا  على منصات التواصل الاجتماعي، التي ضجت بالقصة التي تباينت آراء النشطاء حولها بين مرحب بالخبر كونه يدخل ضمن نطاق المعقول والحلال ولا عيب في فارق السن، في حين استنكر وعارض بعض النشطاء الأمر، مشيرين إلى ضرورة الحد من هذه العلاقات داخل المؤسسات التعليمية.

ميكروفون “كشـ24″، نزل إلى الشارع لاستيقاء رأي المغاربة حول هذه المسألة، ومدى تقبل المجتمع المغربي لها سيما وأنها تعتبر استثناء، داخل مجتمعنا.

وعبر جل المواطنين الذين استقت الجريدة آراءهم، عن تأييدهم وترحيبهم بهذا الزواج مدام أنه مبني على الحب والتراضي، معتبرين أن عامل السن لا يحكم العلاقات إن توفرت فيها الشروط الأساسية والمتمثلة أساسا في التراضي والحب والإحترام.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة