بالصور.. إستنفار أمني كبير بمراكش إستعداد لمنع مسيرة الأساتذة المتعاقدين

حرر بتاريخ من طرف

تشهد ساحة باب دكالة بمراكش والمناطق المجاورة لها الى جانب محيط ساحة جامع الفنا، في هذه الاثناء من مساء يومه الثلاثاء 13 يوليوز، إستنفارا أمنيا كبيرا وإنزالا لمختلف تشكيلات القوات العمومية التي دفعت بها سلطات مراكش، استعدادا لتنفيذ قرار منع التجمهر، وذلك بالتزامن مع توافد المئات من الاساتذة المتعاقدين من مختلف الاقاليم للمشاركة في المسيرة الاحتجاجية المبرمجة مساء اليوم بمراكش.

ووفق المعطيات التي توصلت بها كشـ24″، فإن مجموعة من المناطق المحيطة بساحة باب دكالة تعرف تواجدا ملفتا للاساتذة المتعاقدين في افق تجمعهم واحتشادهم قبيل السابعة مساء للانطلاقة في مسيرة احتجاجية، بالرغم من قرار المنع الصادر عن سلطات مراكش، والذي تجاهلته التنسيقية الوطنية للاساتذة الذين فرض عليهم التقاعد، معلنة في وقت سابق إصرار الاساتذة على تنظيم مسيرتهم في مراكش في موعدها.

وقد دعا آخر منشور للتنسيقية اطلعت كشـ24 على نسخة منه، الى جعل مسيرة مراكش محطة لتجديد العهد والوفاء على مواصلة المعركة، داعيا المحتجين للالتحاق بساحة باب دكالة مساء يومه الثلاثاء 13 يوليوز، للمشاركة في المسيرة المرتقبة.

وكانت السلطات الولائية بمراكش قد اعلنت نهاية الاسبوع المنصرم، بنـاءا على مخرجات اجتماع لجنـة اليقظة الاقليمية لتتبع وباء كورونا بجهة مراكش، منـعها لاي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تجنبا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية وذلك تبعا للبيان الصادر عن “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقـد”، القاضي بتنظيم حركـة احتجاجية وطنية بمدينة مراكش يومه الثلاثاء.

كما يأتي القرار نظرا للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومـة المغربية لمنـع تفشي وبـاء كورونا –كوفيد19-، خاصة في ظل ظهـور سـلالات جديـدة، و أخذا بعيـن الاعتبار حالـة الطوارئ الصحية الهادفـة الى حمايـة صحـة المواطنين والمواطنات وضمـان سلامتهــم، وبالنظر للتأثيـرات السلبيـة على الحالة الوبائيـة التي يمكن ان تسهـم فيها التجمعـات بالطـرق و الشـوارع العمومية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة