باريس تفرض وضع الكمامات و180 ألف وفاة بكورونا في أمريكا

حرر بتاريخ من طرف

فرضت فرنسا وضع الكمامات في جميع أنحاء العاصمة باريس والمدن الكبرى في ظل تفشي كوفيد-19 مجددا بينما تعزز ألمانيا تدابير مكافحة الوباء الذي تجاوز عدد الوفيات به عتبة ال180 ألفا في الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضررا.

وأعلنت السلطات الفرنسية الخميس أن وضع الكمامات سيكون إلزاميا في كل الأوقات في جميع شوارع باريس اعتبارا من الجمعة تحت طائلة غرامة قدرها 135 يورو. ويطال هذا الإجراء المشاة وراكبي الدراجات الهوائية والنارية والكهربائية (السكوتر) بالإضافة إلى ممارسي رياضة الركض.

وقالت الأربعينية مارييتا آدوت وهي تدخن سيجارة “فوجئت بهذا التدبير. أتفهم وضع الكمامة في وسائل النقل لكنني لا أعتقد أن الفيروس ينتقل في الهواء”. أما سيلفي سوفير فتعتقد أن الحكومة “كان يجب أن تفعل ذلك منذ فترة طويلة. أعتقد أنها انتظرت حتى انقضاء الصيف ربما من أجل السياح”.

وبعد باريس ومرسيليا، تم فرض وضع الكمامات في مدن رئيسية أخرى مثل بوردو وستراسبورغ بينما سجل عدد قياسي من الإصابات الخميس بلغ 6111 إصابة في 24 ساعة.

-الحذر واليقظة-

تعتبر بلدان عديدة باريس منطقة خطر. وقد أضافت بلجيكا العاصمة الفرنسية إلى قائمتها للوجهات الأوروبية التي لم يعد يسمح بالسفر إليها بدون الخضوع لفحص لكشف الإصابة بفيروس كورونا عند العودة ولفترة حجر صحي، كما نصحت الدنمارك بعدم السفر “غير الضروري” إلى فرنسا.

من جانبها، ستزيد ألمانيا قيمة الغرامات المفروضة على عدم وضع الكمامة إلى 50 يورو وستعزز الضوابط لضمان الامتثال لفترات الحجر الصحي.

وحتى لو بقي انتشار الفيروس في البلاد أقل مما كان عليه في الربيع، فإن برلين تشير إلى أنه “في الأسابيع الأخيرة، ازداد عدد الإصابات مرة أخرى” مبدية قلقها خصوصا من الإصابات الجديدة التي تسجل تزامنا مع عودة المصطافين.

وحذّرت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل من أنه “خلال الصيف، كان هناك حرية تنقل على نطاق واسع لكن الآن يجب أن نكون يقظين”.

كما ستمدد الدولة الحظر المفروض على التجمعات التي تضم أكثر من 50 شخصا في الأماكن المفتوحة حتى نهاية العام، مع استثناء محتمل لمباريات كرة القدم.

وفي إسبانيا، أعلنت الحكومة الخميس أنه سيتعين على الأطفال الذين يبلغون 6 سنوات وما فوق وضع الكمامات في كل الأوقات في المدرسة. وخلال الأسبوعين الماضيين، سجلت البلاد 190 إصابة جديدة لكل 100 ألف نسمة، وهو أعلى معدل في الاتحاد الأوروبي.

من جهته أعلن مستشار النمسا سيباستيان كورتز أنه يتوقع أن يعود الوضع إلى طبيعته “الصيف المقبل”. وقال “على الأرجح من اليوم، الصيف المقبل سيكون طبيعيا”، موضحا أن الحكومة ستبت في تشديد الإجراءات الوقائية الأسبوع المقبل.

وفي آسيا أعلنت كوريا الجنوبية أنها قررت تعزيز الإجراءات في منطقة سيول الكبرى. وقال وزير الصحة بارك نونغ هو في لقاء مع صحافيين إن “الوضع الحالي في منطقة العاصمة خطير جدا والحكومة ستبذل ما بوسعها في مجال الإجراءات الوقائية لاحتواء انتشار” الفيروس.

لكن الفيروس كان أكثر فتكا في الولايات المتحدة. فتم تجاوز مستوى جديدا الخميس من حيث عدد الوفيات مع 180527 وفاة من بين 5860397 إصابة وفقا لإحصاء جامعة جونز هوبكنز. وفي غضون 24 ساعة، قتل الوباء 931 شخصا.

إلا أن ذلك لم يمنع الرئيس دونالد ترامب الذي قبل رسميا الخميس ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، من الإشادة بإجراءاته ضد كوفيد-19 وتوقع “سحق” الوباء بواسطة لقاح أكّد أنّه سيتمّ إنتاجه بحلول نهاية العام.

وأضاف في الخطاب الذي ألقاه في ختام المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري “سننتج لقاحا قبل نهاية العام، وربّما حتّى قبل ذلك!”.

وتابع “سنحصل على لقاح آمن وفعّال هذا العام، وسويّا سنسحق هذا الفيروس”، مؤكّدا أنّ “مئات ملايين الجرعات من هذا اللقاح ستكون متوفّرة سريعا”.

وقال الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الذي لطالما قلّل من خطورة الجائحة وتوقع حتّى أن تزول “بمعجزة” ما، “سنهزم الفيروس وسنضع حدّا للوباء وسنخرج أقوى من أي وقت مضى”.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ بحياة ما لا يقلّ عن 832 ألفا و336 شخصاً في العالم منذ أن أبلغ مكتب منظمة الصحة العالمية في الصين عن ظهور المرض نهاية دجنبر، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر رسميّة عند الساعة 11,00 ت غ الجمعة.

-الموت من الشعور بالوحدة-

وبعد نحو ستة أشهر من الإغلاق، كان متحف الفن الحديث في نيويورك أول متحف رئيسي يعيد فتح أبوابه الخميس، مع تحديد عدد زواره بـ 100 شخص في الساعة.

وقال آلن أورينبوخ (66 عاما) “يعجبي المكان عندما لا يكون هناك عدد كبير من الأشخاص وعندما لا يتحدث الزوار ولا يلتقطون الصور، كل هذا رائع”.

في أميركا اللاتينية، المنطقة الأكثر تضررا في العالم من حيث عدد الإصابات، استؤنف النشاط في بوغوتا حيث عادت زحمة السير الخانقة.

فرغم الانتشار الكبير للفيروس وبهدف إعادة إطلاق العجلة الاقتصادية، سمح لسكان العاصمة الكولومبية البالغ عددهم ثمانية ملايين نسمة باستئناف نشاطاتهم بعد أكثر من خمسة أشهر من الإغلاق، مع توصيات بوضع الكمامات في الاماكن العامة.

وفي الأرجنتين، أقرت بوينوس أيرس الخميس قانونا يضمن “الحق في وداع” المصابين بوباء كوفيد-19 بشكله الحاد والذين يموتون غالبا لوحدهم. وبالتالي، سيتمكن شخص مقرب يتراوح عمره بين 18 و60 عاما من مرافقة المريض بفيروس كورونا خلال المرحلة الأخيرة.

وقال مقترح مشروع القانون هذا النائب فاكوندو ديل غايسو “في كثير من أنحاء العالم، تم تعريف فيروس كورونا على أنه مرض الوحدة. هناك العديد من الحالات التي يشعر فيها الأقارب بأن أحباءهم ماتوا من الشعور بالوحدة المفرطة”.

أما فنزويلا، فقد اعلنت أنها ترغب في إنتاج اللقاح الذي تطوره روسيا، على أراضيها موضحة أنها أجرت اتصالات في هذا الشأن مع السلطات الروسية.

وأخيرا أعلنت الصين أنها أوقفت 5797 شخص لارتكابهم جنحا مرتبطة بالوباء، من احتيال لجمع تبرعات إلى بيع معدات طبية غير صالحة للاستخدام أو بيانات كاذبة عن حالات صحية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة