بائع متجول يدهس بشاحنته أفرادا من القوات العمومية

حرر بتاريخ من طرف

عاشت منطقتا قصبة مهدية بإقليم القنيطرة، وعين عتيق بتمارة، يوما أسود منتصف الأسبوع الماضي، بعد هجمات عنيفة استخدم فيها باعة متجولون أسلحة بيضاء، عبارة عن سكاكين وهراوات وشاحنة لدهس أفراد القوات العمومية.

وتسببت الفوضى في حالة استنفار أمني، انتقلت إثرها عناصر الأمن الوطني إلى مهدية، وسرية الدرك الملكي إلى جماعة عين عتيق، لمؤازرة رجال وأعوان السلطة المحلية.

وقالت مصادر يومية الصباح، أن السلطات المحلية، وعلى رأسها قائد بعين عتيق، توجهت لتحرير طريق رئيسي في اتجاه الصخيرات، وحينما أمروا بائعا متجولا في عقده الخامس بمغادرة المكان، لما يسببه الشارع من خطورة، استل سكينا وظل يلوح في وجه عناصر القوات العمومية، كما استعان بعصا، وبعدها أصيب بحالة هستيرية، وصعد إلى شاحنته مهددا بالانتحار، إذ دهسهم عمدا وأصاب “مخازنيا” بكسور خطيرة في رجله.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة