انهيار منزل فوق رؤوس ساكنيه والمتضررون يناشدون السلطات

حرر بتاريخ من طرف

انهار أمس الاحد منزل بحي بنصالح بالمدينة العتيقة لمراكش، ما خلف خسائر مادية جسيمة، فيما نجت سيدة من ساكنة المنزل باعجوبة بعدما تم انتشالها من وسط الاتربة في الجزء المنهار.

وحسب مصادر “كشـ24″، فإن سبب الانهيار الذي طال جزء مهما في المنزل عائد للوضعية المزرية لمنزل محاذي، حيث تم ادراجه منذ ازيد من 11 سنة ضمن لائحة المنازل الايلة للسقوط، الا ان سكانه رفضوا اخلاء المنزل، قبل ان ينهار جزء منه مخلفا انهيار منزل الجيران والتسبب في خسائر فادحة.

ووفق المصادر ذاتها، فقد استنفر الانهيار مختلف المصالح، حيث حلت بعين المكان السلطات المحلية ولجنة تقنية من جماعة مراكش، ومصالح الامن، وتم تحرير محضر بالواقعة وفتح تحقيق في ملابساتها، في الوقت الذي لم تجد العائلة المتضررة مكانا تذهب اليه، وبقيت وسط الانقاض في انتظار حل لرفع الضرر عنها.

وطالبت احدى المتضررات من الانهيار في اتصال هاتفي بـ”كشـ24″ برفع الضرر عن ساكنة البيت، من خلال ازالة الاتربة المتراكمة ومساعدتها على اعادة بناء الجزء المنهار، خصوصا وان منزل العائلة غير آيل للسقوط، ولم يسقط الجزء المذكور فيه سوى بسبب وضعية المنزل المجاور.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة