انهيار المنظومة الصحية بمراكش يدفع حقوقيين للمطالبة بالتدخل العاجل

حرر بتاريخ من طرف

طالب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمراكش، اليوم الجمعة، بضرورة التدخل العاجل، على ضوء قلقه الشديد من انهيار المنظومة الصحية بمراكش ونواحيها.

فرع الجمعية في بلاغ له، أكد أنه نبه في الكثير من المناسبات لضرورة إيلاء الأهمية المطلوبة للمراكز الصحية بجماعات ضواحي مراكش، وأشار في العديد من بياناته ومراسلاته للجهات المختصة للاختلالات التي تعرفها، والغياب التام لأدنى الخدمات الطبية بها سواء تعلق الأمر بالاطر الكافية او التجهيزات، وغياب المداومة الليلية.

وأوضحت الجمعية إلى أن كل الحالات القادمة من جماعات غرب مراكش كسيد الزوين الوداية أيت ايمور، تتوجه لمستشفيات مراكش قصد العلاج، وفي أحيان كثيرة تستدعي هاته الحالات تدخلات بسيطة وذات طبيعة أولية، لو توفرت لها بمجالها الترابي، ستساهم بتخفيف الضغط على مراكش، وتعفي الحالات المرضية والأسر المرافقة مشقة التنقل لعشرات الكيلومترات، مع استحضار أن بعض الجماعات القريبة لا تتوفر على سيارات إسعاف مجهزة، أو تعاني من أعطاب لسوء استخدامها من طرف المجالس المحلية التي تشرف عليها.

ودعت الجمعية الحقوقية إلى بناء مركز صحي بجماعة سيد الزوين، وتحرير بناية دار الولادة لتقوم بدورها مع تجهيز الأخيرة بالطاقم التمريضي الكافي وخلق المداومة الليلية.

كما طالب فرع الجمعية في بلاغه بالإسراع بإخراج مستشفى مدينة تامنصورت للوجود، وفتح المركز الصحي الشطر الأول المكتمل البناء، وتجهيزه بالأطر الصحية والمعدات الضرورية.

وأكد البلاغ على ضرورة الإسراع بفتح المركز الصحي التشارك بين دوار آيت مسعود ودوار القايد بجماعة حربيل، والذي وصلت فيه الأشغال لمستويات متقدمة، مع وضع سيارات الإسعاف رهن المراكز الصحية للجماعات القروية المحيطة بمراكش، لضمان عدم استغلالها لغايات غير وظيفتها الأساسية ، ناهيك عن توفير الحماية للأطر الصحية المداومة بالمراكز الصحية لتقوم بمهامها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة