انعقاد المؤتمر الوطني الثالث لمستعجلات أمراض القلب بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

شكل موضوع الجلطة القلبية محور أشغال الدورة الثالثة للمؤتمر الوطني للمستعجلات المرتبطة بأمراض القلب، نظم نهاية الاسبوع المنصرم بمراكش، بمشاركة ثلة من الأطباء والمختصين في أمراض القلب وفي طب المستعجلات والتخدير والانعاش مغاربة وأجانب.

وشكل هذا المؤتمر، الذي نظم بمبادرة من اللجنة الوطنية للحماية من الجلطة القلبية، فرصة لتبادل الخبرات من أجل الرقي بمستوى التكفل بحالات المرضى المصابين بالجلطة القلبية.

وخلال هذا الملتقى العلمي، دعا المؤتمرون من أطباء مختصين ينتمون إلى مختلف المراكز الاستشفائية الجامعية بالمغرب وأطباء متدربون، إلى إعداد سجل مغربي لمرض الجلطة القلبية والعمل على وضع التدابير والمعايير الخاصة بنظام المعالجة.

وفي هذا الصدد، أكد البروفيسور محمد موحاوي مختص في الانعاش والمستعجلات، وأستاذ بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء، أن عوامل الخطر الأساسية للجلطة القلبية المتعارف عليها اليوم، تتمثل على الخصوص في التبغ والكوليسترول والسكر وارتفاع الضغط الدموي، بالإضافة إلى عدم ممارسة الرياضة والاجهاد.

وأشار البروفيسور محمد موحاوي إلى الأهمية التي تكتسيها سرعة التدخل وتشخيص أعراض هذا المرض الفتاك، في المساهمة في انقاذ حياة المرضى.

من جهته، أبرز رئيس اللجنة الوطنية للحماية من الجلطة القلبية البروفيسور محمد شيرتي، أن المؤتمر الوطني للمستعجلات المرتبطة بأمراض القلب يعتبر فضاء مواتيا لدراسة حالات التكفل، والتشخيص وتحديد أعراض الإصابة بالجلطة القلبية، التي تعد أول مسبب للوفاة عبر العالم.

وأوضح أن الجلطة القلبية من بين الأمراض التي تستدعي تدخل عدة أطباء مختصين، مشيرا إلى أن الطبيب العام وطبيب المستعجلات يعدون أول المشخصين لهذا المرض وحالات التكفل بهم.

وتضمن برنامج هذا المؤتمر ، الذي نظم تحت اشراف وزارة الصحة حول موضوع ” مكانة الطبيب العام وطبيب المستعجلات في المنظومة العلاجية لمرضى الجلطة القلبية”، دورة في التكوين الطبي المستمر ، بالإضافة إلى ورشات تطبيقية حول المستعجلات في مجال أمراض القلب.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة