انعدام الأمن بالمدينة العتيقة يخلق نوعا من السيبة بحي قبور الشهداء

حرر بتاريخ من طرف

انعدام الأمن بالمدينة العتيقة يخلق نوعا من السيبة بحي قبور الشهداء
علمت “كش24” من مصدر مطلع ، ان حي قبور الشهداء يعيش تحت رحمة اللصوص والمنحرفين والمدمنين على الخمور والمخدرات ، وحسب نفس المصادر فان انعدام الانارة العمومية في بعض اجزاءه جعلت الجريمة تتصاعد ، مما جعل سكانه يرفعون شكاياتهم الى السلطات المحلية لكن بدون جدوى، حسب ذات المصادر ، وجدير بالذكر ان هذا الحي يجاور مكانا لبيع وشراء الملابس القديمة والجديدة (جوطية باب دكالة) هذه الاخيرة التي تمتلىء بالمدمنين على الخمور ( الماحيا) والمخدرات وممارسي السرقة الذين يتخذون من هذه الجوطية مكانا لتجمعاتهم قصد انتظار الفرصة لاصطياد ضحاياهم ، فهل من تدخل للجهات المسؤولة حول مايجري بالحي المذكور ومحيطه ؟

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة