انطلاق المعرض الدولي للمعادن بالسنغال بمشاركة المغرب

حرر بتاريخ من طرف

انطلقت اليوم الثلاثاء بدكار أشغال الدورة السادسة من معرض السنغال الدولي للمعادن والتي تتواصل لغاية 4 نونبر، بمشاركة المغرب كضيف شرف. وينظم المعرض من قبل وزارة المعادن السنغالية تحت شعار “تعزيز وتطوير القطاع المعدني المحلي، رافعة لتحسين الفوائد الاجتماعية والاقتصادية لقطاع التعدين“.

وجرى حفل الافتتاح بحضور الرئيس السنغالي ماكي سال، الذي ألقى كلمة بهذه المناسبة أبرز فيها بشكل خاص اختيار المغرب كضيف شرف لهذا المعرض الدولي، مبرزا علاقات الصداقة والتعاون الممتازة التي تربط المملكة والسنغال.

ويشارك المغرب في هذا المعرض بوفد يضم كلا من أحمد بلخديم مدير الجيولوجيا في وزارة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، وعبد العالي لفداوي ، مدير المناجم والمحروقات، وعبد الرزاق حمزاوي رئيس قسم الأساليب والخدمات بمديرية التعدين في المكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن وسرور طارق، مدير المناجم والجيوتقنية في ريمينكس التابعة لمجموعة مناجم وسامي السايح مدير تطوير الأعمال في مجموعة ريمنيكس وممثلين للمكتب الشريف للفوسفاط وأعضاء من سفارة المغرب في السنغال.

ويشارك في هذا المعرض الدولي السادس للمناجم، الحدث الاقتصادي الهام في غرب إفريقيا العديد من البلدان الإفريقية خصوصا بوركينا فاسو والنيجر وسيراليون ومالي وبنين والكوت ديفوار. وتم خلال حفل الافتتاح تسليم الجوائز للطلاب الذين تميزوا في تحقيق مشاريع وأبحاث في مجالات العلوم والطاقة والتقنيات الجديدة.

ويعد هذا المعرض واحدا من أكبر المعارض في قطاع المعادن والجيولوجيا في غرب إفريقيا، وسيتم خلاله استعراض استراتيجية السنغال في قطاع التعدين والتركيز على التطورات والاستثمارات الجديدة من أجل مزيد من النمو في القطاع.

وبحسب المنظمين فإن هذا المعرض يستقطب شركات ومستثمرين في قطاع التعدين والصناعة من 30 دولة. كما يمثل فرصة للشركات السنغالية لعرض مشاريعها وخدماتها والبحث عن شراكات ومستثمرين جدد.

وسيتم خلال هذا المعرض من خلال مناقشات وعروض بحث مجموعة من الموضوعات الاستراتيجيات الإقليمية في مجال المعادن وأفضل الممارسات والخبرات المكتسبة في الترويج للمحتوى المحلي، وفرص الأعمال للاستفادة من قطاع التعدين وإقامة شراكات متعددة لتطوير نشاط التعدين السنغالي لتلبية أهداف التنمية المستدامة والمبادرات الإقليمية والدولية الهادفة إلى جعل المحتوى المحلي فعالا في قطاع التعدين.

ويقام هذا المعرض كل عامين، ويتميز أيضا بتنظيم يوم مفتوح يمكن أصحاب المشاريع والشركات الناشئة المحليين من الاطلاع على المعلومات المتعلقة بكيفية المشاركة في سلسلة التوريد الخاصة بالتعدين.

يذكر أن السنغال لديها إمكانيات تعدينية هائلة علاوة على بنيات تحتية متينة من موانئ وطرق وموارد بشرية مؤهلة علاوة على كونها مركزا ماليا قويا في غرب إفريقيا. وتتمثل أهداف السنغال الاستراتيجية لعام 2023 في أن تكون من بين أكبر سبع مصدرين للذهب في إفريقيا، وأن تكون من بين أكبر 3 منتجين أفارقة للفوسفات ورابع أكبر منتج للزركون (معدن يتألف من عناصر السليكون والأكسجين والزركونيوم) في العالم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة