انخفاض الإنتاج الصناعي في غشت 2016

حرر بتاريخ من طرف

سجل الانتاج الصناعي خلال شهر غشت الماضي انخفاضا في جميع فروع أنشطته، حسب بحث لبنك المغرب.
 
وأفادت نتائح البحث الشهري حول الظرفية بالنسبة لشهر غشت 2016، الذي أنجزه بنك المغرب، أنه تم على العموم تسجيل انخفاض في الانتاج وفي نسبة استخدام الطاقات الانتاجية التي استقرت في 60 في المائة مقابل 63 في المائة في الشهر الذي سبقه.
 
ويشمل تراجع الإنتاج في القطاع الصناعي، انخفاضا في الصناعة “الكيماوية وشبه الكيماوية”، وارتفاعا في “الصناعة الغذائية” واستقرارا في “النسيج والجلد”.
 
وفي ما يخص نسبة استخدام الطاقات الانتاجية، أشارت نتائج الاستقصاء إلى أنها تحسنت في “الصناعة الغذائية”، في حين سجلت انخفاضا في الصناعة الكيماوية وشبه الكيماوية، واستقرارا في “النسيج والجلد”. كما هم تراجع المبيعات، يوضح بنك المغرب، مجموع الفروع، باستثناء “الصناعة الغذائية”، حيث سجلت ارتفاعا، مشيرا إلى أن انخفاض المبيعات في قطاعات “الميكانيك والمعادن” تشمل انخفاضا في فروع الصناعة “المعدنية” و”صناعة السيارات”، وارتفاعا في “تحويل المعادن”.
 
أما في ما يتعلق بالطلبيات، يضيف البحث، فقد سجلت ارتفاعا في الصناعة الغذائية و”النسيج والجلد”، واستقرارا في الصناعة الكيماوية وشبه الكيمياوية، في حين عرفت انخفاضا في قطاع “الميكانيك والمعادن”، مبرزا أن التطور الملاحظ على مستوى هذه الأخيرة ينطوي على انخفاض في “المعادن” وفي “صناعة السيارات” وارتفاعا في “تحويل المعادن”.
 
كما سجل مستوى دفتر الطلبيات انخفاضا عن العادي في مجموع قطاعات النشاط، باستثناء “الصناعة الغذائية”، حيث يرجح أن يسجل مستوى عاديا.
 
وبخصوص الأشهر الثلاثة المقبلة، يتوقع أرباب الصناعات على العموم ارتفاع الانتاج والمبيعات على الصعيدين الداخلي والخارجي.
 
غير أنه يذكر أن حوالي ثلث الصناع صرحوا بعدم وضوح الرؤية بخصوص التطور المستقبلي للمبيعات نحو الخارج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة