انتخاب مغربي رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة

حرر بتاريخ من طرف

تم اليوم الجمعة بدوربان، بجنوب إفريقيا، انتخاب رئيس الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات، رئيس المجلس الجماعي لمدينة الحسيمة، السيد محمد بودرا، رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة.

وجاء انتخاب بودرا بتوافق الآراء بعد انسحاب المرشح الروسي، عمدة كازان، إلسور ميتشين.

وفي كلمة له بالمناسبة، أشاد الرئيس الجديد للمنظمة بنجاح المؤتمر العالمي لسنة 2019، معتبرا أنه يشكل أيضا “نجاحا لإفريقيا ولجنوب إفريقيا، ولمدينة دوربان على الخصوص”.

ونوه بودرا بالتزام جميع أعضاء منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة ”الذين قدموا من مختلف أنحاء العالم من أجل الاحتفاء بمنظمتنا”، وكذا للإسهام في النقاشات الغنية والمتنوعة سواء بين أعضاء المنظمة أو مع فاعلي المجتمع المدني.

وقال إن “هذه المهمة الكبيرة التي نخوض غمارها لا يمكن الاضطلاع بها إلا بانخراط الجميع”، مجددا دعوته إلى إبداء التزام جماعي “من أجل تحول مجتمعاتنا لصون كوكبنا وتحقيق الرخاء للجميع”.

وأضاف بودرا “لقد اجتمعنا هنا رغبة منا في تعزيز اتحادنا المقدس، الذي يعتبر عماد التزاماتنا الجماعية والتزام كل منا على حدة، ومن أجل التحدث بصوت واحد في المحافل الدولية، ولتعزيز مقترحاتنا المستدامة، في إطار عشرية التنفيذ”. كما أشار إلى أنه “بدون المرأة، وبدون اندماجها الكامل في منظمتنا وفي مجتمعاتنا، ستظل مناقشاتنا ومواقفنا وأشغالنا خلوا من أي مغزى”.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، هنأ الرئيس السابق للمنظمة العالمية للمدن والحكومات المحلية المتحدة، باركس تو (جنوب إفريقيا)، السيد بودرا بهذا الانتخاب الذي يأتي اعترافا بمؤهلاته، مسجلا أن أجندة السنوات المقبلة ستكون مكثفة وستتطلب حشد الطاقات والتزام جميع أعضاء المنظمة من أجل تحقيق الأهداف المنشودة.

وتعتبر قمة المدن والحكومات المحلية المتحدة، التي تضم حوالي 3000 مندوب من مختلف أنحاء العالم، أكبر تجمع عالمي للقادة المحليين والإقليميين والفاعلين المعنيين بالشؤون المحلية.

وعكف المنتخبون خلال هذا المحفل العالمي، الذي عقدته المنظمة العالمية للمدن المتحدة والحكومات المحلية، على رسم جدول الأعمال العالمي للمدن والجهات للسنوات القادمة، وبحث تطور هذه المنظمة العالمية في إطار ذكراها الخامسة عشرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة