امتحان للكفاءة المهنية يحمل المسؤولية في فشل التعليم بالمغرب للأساتذة

حرر بتاريخ من طرف

عبر عدد من أساتذة وأستاذات التعليم الإعدادي والثانوي الذين اجتازوا، اليوم جج٠السبت، امحتان الكفاءة المهنية لولوج الدرجة الأولى، عن غضبهم تجاه مضمون اختبار في المجال البيداغوجي والممارسة المهنية، والتي تضمن وضعيات بيداغوجية تحمل الأساتذة المسؤولية في فشل المنظومة التعليمية في المغرب.

وقالت المصادر إن امتحانات الكفاءة المهنية التي أجريت اليوم بشكل موحد، حسب الأسلاك، خلفت ردود فعل غاضبة بسبب قصر المدة الزمنية المحددة لكل مادة.

وقالت المصادر لـ”كشـ24″ إن أساتذة التعليم الإبتدائي الذين اجتازوا هذا الامتحان، فوجؤوا بقصر المدة الزمنية المخصصة للمجال البيداغوجي والممارسة المهنية في الفترة الصباحية.

ونفس المشكل طبع اجتياز امتحان الفترة المسائية في مادتين، إحداهما أدبية والثانية علمية، حسب الاختيار.

ولم تتردد المصادر في القول إن الأمر يتعلق بـ”انتقام” وليس بـ”امتحان”، موردة بأنه كان من المفترض أن يمنح الوقت الكافي للأساتذة للإجابة على الأسئلة العميقة، سواء منها تلك التي تتعلق بالوضعيات البيداغوجية الخاصة بامتحان الفترة الصباحية أو بامتحانات مواد التخصص في الفترة المسائية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة