الوزير التوفيق يعزل خطيب جمعة انتقد استقلال المغرب واعتبره شكليا

حرر بتاريخ من طرف

أصدر وزير الأوقاف و الشؤون الدينية أحمد التوفيق، قرارا بعزل إمام مسجد ثلولت بجماعة “تغازوت نيت عطى” نواحي تنغير انتقد “الاستقلال الشكلي” للمملكة مخالفا بذلك تعليمات الوزارة التي شددت على ضرورة التزام الجميع بالخطبة الموحدة المعممة أمس حول ذكرى المطالبة بالاستقلال.

 و كان خطيب الجمعة المعني بقرار العزل، قد رفض المضامين التي جاءت في خطبة الأوقاف بمناسبة الذكرى الـ74 لحدث تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال التي تصادف تاريخ 11 يناير من كل سنة،  التي جاء فيها ” أن وثيقة المطالبة بالاستقلال كانت بشيرة خير ويمن وبركة، جاءت تؤكد أن الحرية في ظل الملكية الدستورية هي وحدها الكفيل للوصول إلى ما يصبو إليه المغاربة من عزة وازدهار وكرامة في جميع الميادين” حيث قال للمصلين  “إن الجنوب الشرقي للمملكة لم ينل استقلاله بعدُ، وإن الدولة مستمرة في نهب ثروات وخيرات المنطقة على حساب معاناة وتهميش الساكنة”.

كما طالب الخطيب “بتنظيم مسيرات احتجاجية مليونية للمطالبة بالاستقلال الحقيقي وتحقيق التنمية بالمنطقة” بعدما انتقد  الاستقلال الشكلي للمغرب الذي من تجلياته عدم استفادة السواد الأعظم من المواطنين من ثروات البلاد و تشجيع ثقافة التسول و قفف المواد الغذائية.

هذا و قد دعا سكان المنطقة بعد علمهم بقرار عزل الإمام من قبل وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية إلى مقاطعة الإمام الذي سيخلفه، كما انتقدوا وصاية الوزارة التي يقودها الوزير أحمد التوفيق على المساجد، بحسب ما أوردته جريدة هسبريس.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة