الوالي محمد مفكر “كاعِي” على حميد بن الطاهر ومجلسه بمراكش و”كشـ24″ تكشف الأسباب

حرر بتاريخ من طرف

كشفت مصادر لـ”كشـ24″، أن والي جهة مراكش آسفي محمد مفكر، ترأس صباح يوم الجمعة المنصرم 8 يناير الجاري، اجتماعا مصغرا مع أعضاء المجلس السياحي وبعض مهنيي القطاع بالمدينة الحمراء.

الإجتماع الذي حضره إلى جانب الوالي محمد مفكر، كل من رئيس المجلس الجهوي للسياحة حميد بن الطاهر، نائب عمدة مراكش يونس بن سليمان، حميد بن ساسي نائب رئيس جهة مراكش ىسفي ورئيس لجنة السياحة والصناعة التقليدية بالمجلس، وعبد اللطيف القباج رئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، تضيف مصادرنا، استهل بكلمة فدوى الشباني المندوبة الجهوية للسياحة بمراكش، قدمت من خلالها تقريرا عن وضعية القطاع السياحي خلال الأشهر الـ11 المنصرمة وتوقعات شهر دجنبر الماضي، أكدت فيه على أن شهر دجنبر تميز بانتعاش القطاع رغم الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا.

ومن جهته أكد حميد بن الطاهر رئيس المجلس الجهوي للسياحة في معرض مداخلته على أن شهر دجنبر مر بسلام رغم التحديات التي واجهت مهنيي القطاع، مشيرا في السياق ذاته، أن مراكش يجب أن تقام فيها تظاهرات فنية ورياضية واقتصادية تساهم في جلب السياح، ولاسيما خلال شهر يناير الذي يعرف عادة ركودا في الإقبال السياحي على المدينة الحمراء.

وأبرز بن الطاهر أن سوق السياحة الفرنسية  عرف انخفاضا  في الأشهر القليلة المنصرمة بنسبة 30 بالمائة، مما يطرح ضرورة التفكير جديا في تبني استراتيجية جديدة لإعادة اهتمام زبناء هاته السوق نحو وجهة المدينة الحمراء، مشيرا إلى تخلي شركة الخطوط الملكية المغربية عن وعودها التي قطعتها للفاعلين السياحيين والمهنيين بفتح خطين جويين مباشرين بين مراكش ونيويورك من جهة ومراكش والعاصمة الروسية موسكو من جهة ثانية.

وذكر بن الطاهر بمؤعد المؤتمر الدولي الخاص بساحة الأعمال والمؤتمرات “مايس” والذي من المنتظر أن تحتضنه المدينة الحمراء خلال يومي 14 و 15 يناير الجاري بفندق النخيل بمشاركة أزيد من 1000 خبير ومختص في المجال من داخل المغرب وخارجه، هذه الإشارة هي التي أزعجت والي الجهة وجعلته يثور في رئيس المجلس الجهوي للسياحة حميد بن الطاهر، لكونه لم يتوصل بورقة تقنية مفصلة عن هذه التظاهرة الدولية.

 وكشف والي الجهة محمد مفكر للحضور أنه ومنذ تقلده منصب والي جهة مراكش منذ نحو 2 أشهر وهو يسمع نفس الكلام، بعد الإجتماعات التي جمعته بأعضاء المجلس الجهوي للسياحة ومهنيي القطاع، مؤكدا أن المجلس الجهوي يفتقد إلى رؤية واضحة للإصلاح والنهوض بالقطاع السياحي، ولم يسبق لأعضائه بلورة برنامج أو “خريطة طريق” لتطوير القطاع وتقديم صورة مقبولة عنه في المعارض والمحافل الدولية.

وتضيف مصادر “كشـ24″، أن الوالي بدى منزعجا وغاضبا لأول مرة منذ تعيينه واليا لصاحب الجلالة محمد السادس على المدينة الحمراء، مما يعكس حقيقة الوضع الذي يعيشه القطاع السياحي بالمدينة الحمراء علما أن محمد مفكر سبق له أن تقلد عدة مهام بوزارة السياحة التي اشتغل بها سنة 1993.

ولم يبخل والي الجهة بنصائحه وتوجيهاته لأعضاء المجلس الجهوي ورئيسه حميد بن الطاهر للنهوض بالقطاع وإيجاد الحلولة الكفيلة بالوصول لأسواق عالمية جديدة لتطوير السياحة بمراكش التي تعتبر قاطرة السياحة الوطنية، مؤكدا على أن “لا سياحة دولية بدون تشجيع السياحة الوطنية”.

ومن جهته أكد النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي لمراكش، يونس بن سليمان، أن المجلس مستعد للعب دوره في تنمية القطاع السياحي الذي يشكل قاطرة الإقتصاد المحلي لعاصمة النخيل.

وقد ضرب موعد 29 يناير لاجتماع آخر، لأجل إعداد وبلورة برنامج واضح المعالم من طرف المجلس الجهوي للسياحة، حيث أبدى الوالي استعداده للمساهمة في النهوض بالقطاع السياحي وذلك حتى يلعب المجلس أدواره المنوطة به.
  
وتميز الإجتماع بغياب ابراهيم الرميلي رئيس جمعية المطاعم وعضو المجلس الجهوي بمراكش.

وللإشارة فإن حميد بن الطاهر الذي يشغل منصب المدير العام لمجموعة فنادق “سوفيتيل” بالمغرب، معروف بغياباته المتكررة عن مجموعة من التظاهرات وخصوصا ذات الطابع السياحي، والتي يبقى آخرها فعاليات تدشين وزير السياحة الحسن حداد و والي الجهة ، يومه الإثنين 11 يناير الجاري للمنتزه الجديد للترفيه “بالوزا لاند” بمراكش.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة