الهند تعزل ناطقين باسم الحكومة بعد إساءتهما للنبي محمد

حرر بتاريخ من طرف

أعلن الحزب الحاكم في الهند “بهاراتيا جاناتا”، وقف المتحدثة باسمه، نوبور شارما، بعد تصريحاتها المسيئة للنبي محمد والمسلمين، في حين سحبت المسؤولة السابقة تصريحاتها دون قيد أو شرط، في اعتذار نشرته عبر حسابها على منصات التواصل الاجتماعي.

وقال حزب “بهاراتيا جاناتا”، في بيان رسمي، إنه “يشجب بكل قوة، أي إهانة لدين، أو شخصيات دينية”، وذلك بعد أن أطلقت الناطقة باسم الحزب تصريحات مسيئة حول النبي محمد، وزوجاته، خلال مناظرة متلفزة، ما أدى إلى ردة فعل غاضبة في العالم الإسلامي.

وأوضحت شارما على حسابها على موقع تويتر، إنها قالت تصريحاتها، ردا على تعليقات مهينة لواحد من الآلهة عند الهندوس.

وكتبت معتذرة “لو كانت كلماتي سببت القلق، أو جرحت المشاعر الدينية لأي شخص، فأنا بهذا الصدد أسحب تصريحاتي، دون قيد أو شرط”.

وفي سياق متصل، أكد الحزب الحاكم في الهند “بهاراتيا جاناتا”، أنه استبعد متحدثا آخرا باسمه، من صفوفه، وهو نافين جيندال، بسبب تصريحات مسيئة للإسلام أيضا، نشرها على منصات التواصل الاجتماعي.

وكان السياسي الهندي قد نشر تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر تساءل فيها عن سبب زواج النبي محمد من السيدة عائشة وهي لم تبلغ حينها عشر سنوات، وهو الأمر الذي أثار غضباً واسعاً بين رواد التواصل في العالم العربي.

وقال جيندال على حسابه على تويتر، “أنا فقط تساءلت حول الأمر، لكن ذلك لا يعني أنني ضد أي دين”.

وليست هذه المرة الأولى التي يقوم فيها مسؤولون في حزب مودي المتطرف بالإساءة إلى الإسلام، والنبي محمد ﷺ.

وأدان رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف التعليقات المسيئة بحق النبي محمد والمسلمين، مؤكدا أن الهند تحت حكم مودي تعتدي على الحريات الدينية وتضطهد المسلمين”.

وقال شريف في تغريدة له إن “حبنا لمحبتنا للنبي الكريم أسمى. يمكن لجميع المسلمين أن يضحوا بحياتهم من أجل حب واحترام نبيهم الكريم”.

وأطلق ناشطون وسم “إلا رسول الله” على مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن الرفض القاطع لتوجيه أي إساءة للنبي محمد والمسلمين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة