النمسا: المغاربة في المرتبة الثالثة بين طالبي اللجوء

حرر بتاريخ من طرف

أظهر تقرير نشرته الحكومة النمساوية، هذا الأسبوع عن الأرقام المتعلقة بطلبات الهجرة واللجوء، أن المغاربة جاءوا في المركز الثالث بأكثر من 1900 طلب، فيما حل السوريون في المرتبة الأولى مع ما يقرب من 16300 طلبًا، وجاء الأفغان في المرتبة الثانية بأكثر من 8700 طلب.

وبحسب وسائل الإعلام النمساوية، أظهرت البيانات المنشورة، ارتفاعا في عدد الطلبات خلال العام الماضي مقارنة بالأعوام السابقة. فخلال عام 2021، تم تقديم ما لا يقل عن 39930 طلبًا، بزيادة قدرها 170 في المائة. ويبقى هذا الرقم هو الأعلى، منذ الأرقام التي تم تسجيلها عام 2016، والتي بلغت أكثر من 42000 طلب.

وأضافت المصادر ذاتها، أن السوريين لديهم فرص للحصول على الموافقة على طلباتهم، بنسبة تصل إلى 78٪، مقابل 26٪ للأفغان و0.2٪ فقط للمغاربة. وخلال العام الماضي، تم قبول 12000 طلب، ورفض بالمقابل حوالي 13600 طلب.

وكشف التقرير ذاته، عن اختفاء ما يقرب من 4898 طفلاً –بينهم مئات السوريين- ممن تقدموا بطلبات لجوء خلال 2021 من دون صحبة ذويهم، وسط مخاوف من تعرض كثير منهم للاستغلال والاتجار بالبشر.

ونشر وزير الداخلية النمساوي غيرهارد كارنر خلال جلسة للبرلمان، أرقاماً تظهر أن الحكومة ليس لديها علم بما حدث لـ 4898 من المفقودين، وهذا يعني أن 78 في المئة من الأطفال اللاجئين الذين وصلوا إلى النمسا العام الماضي مفقودون.

وأشارت إلى أنه من المحتمل أيضاً أن يكون بعضهم قد وقعوا ضحايا للاتجار بالبشر، مضيفة أن المخاطر التي يتعرض لها الأطفال اللاجئون الذين يسافرون وحدهم تُعتبر شديدة، ففي كل عام يتم الاتجار بآلاف الأطفال اللاجئين في أوروبا، بما في ذلك النمسا.

وكان تحقيق نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية في أبريل 2021، أشار إلى اختفاء نحو 18 ألفاً و292 من الأطفال اللاجئين غير المصحوبين بذويهم، بعد وصولهم إلى دول أوروبية في الفترة ما بين يناير 2018 وديسمبر 2020، وهو ما يعادل اختفاء نحو 17 طفلاً يومياً.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة