النقابة الوطنية للسياحة بمراكش تجرّ “ناشري أخبار مضللة” إلى القضاء

حرر بتاريخ من طرف

عقد المكتب المحلي للنقابة الوطنية للسياحة بمراكش المنضوي تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل اجتماعا طارئا أول أمس الخميس لمناقشة ما أسماه بـ “الهجمة الاعلامية المغرضة” التي تقوم بها بعض الجهات المنخرطة في عمل نقابي مصلحي ابتزازي، ولا تحمل صفة تمثيلية للموظفين بقطاع السياحة.

وأدان البيان الذي توصلت به كشـ24 “أسلوب الابتزاز الذي يسعى إلى التأثير في قرارات الادارة المركزية، لقطاع السياحة وإصدار بيانات تثير الشفقة والسخرية، لأنها تطعن في المسؤولين بقطاع السياحة، وتتطاول على اختصاصاتهم الهادفة إلى تطبيق القانون الجاري به العمل، على كل موظف خرق التزاماته.”

كما أدان البيان ذاته:” أسلوب الطعن في وطنية العاملين بالمعهد المتخصص للتكوين الفندقي والسياحي بمراكش، والسعي إلى التمويه والتغطية، على مشاكل مفتعلة تهم أشخاص همهم قضاء مصالحهم الخاصة، وانعدام الكفاءة لديهم للقيام بالمهام المنوطة بهم، نظرا لسوابقم الادارية السلبية، مشيرا إلى أن للموضوع صلة بالبيان الاستنكاري وتقرير مجلس التدبير التربوي بالمعهد المتخصص في الفندقة بمراكش الصادر ـ 04/04/2020.

وألتمس المكتب النقابي من الوزيرة المشرفة على قطاع السياحة اتخاذ كل الاجراءات الادارية والقانونية، لمتابعة كل من يسعى إلى تشويه سمعة الموظفين والموظفات والتطاول، وعدم احترام التراتبية الادارية، ونشر معلومات غير صحيحة ومغرضة”.

وختم البيان تأكيده على اتفاق أعضاء المكتب وكافة الموظفين على القيام بالاجراءات القانونية، الممكنة لمتابعة كل من سولت له نفسه الطعن في وطنيتهم، والتهجم ونشر أخبار مضللة في مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف التغطية وخلق البلبلة.

واشار المصدر ذاته أن كل موظف في مساره المهني يتوفر على رصيد يمكن الرجوع إليه لمعرفة السوابق الادارية والتأديبية حتى يتم اسناد مسؤولية ادارية أو تربوية له.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة