النقابة المغربية للتعليم العالي تنتقد سياسة “الأبواب الموصدة” للوزير الميراوي

حرر بتاريخ من طرف

أجواء احتقان بين النقابة المغربية للتعليم العالي وبين عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار. فقد انتقدت النقابة سياسة “الأبواب الموصدة” التي ينهجها الوزير، وتحدثت عن تصعيد قد تكون له تداعيات على الامتحانات المرتقبة في الجامعات، محملة الوزير الميراوي المسؤولية في ما ستؤول إليه الأوضاع.

وتحدث بيان صادر عن النقابة توصلت “كشـ24” بنسخة منه، عن “وضعية التجميد والانسداد” أحدثتها الوزارة الوصية بسلوكها المنغلق، وقالت إنها ستؤدي حتما إلى مقاطعة الدخول الجامعي المقبل في حال استمرار دار لقمان على حالها، ودعت الحكومة والوزارة إلى الإسراع بنزع فتيل التوتر، وتجنيب مؤسسات التعليم العالي ما أسمته بوضعية الانفجار.

وأعلنت النقابة، في تنفيذ خطوات التصعيد، عن مقاطعة المناظرة الوطنية ومحطة إطلاق البرنامج التنفيذي للمخطط الوطني لتسريع تحول منظومة التعليم العالي والبحث العلمي، واعتبرت بأن الأمر يتعلق بتظاهرة “استعراضية” غير ذات جدوى تشكل هدرا للزمن الجامعي. ولم تكتف بمقاطعة هذه التظاهرة، بل قررت أن تنظم وقفة وطنية أمام مقر انعقادها.

وسبق للنقابة أن خاضت إضرابا وطنيا إنذاريا اعتبرته ناجحا، ونظمت أيضا وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة. وتحدثت على أن هناك ضبابية في الرؤية لدى الحكومة والوزارة الوصية، والتي تسارع الزمن من أجل إقرار قانون للتعليم العالي وصفته بالغريب والمرفوض، وتمرير مشروع للإجهاز على مكتسبات التقاعد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة