المغرب يدرس تدفقا عكسيا للغاز من إسبانيا إذا أوقفت الجزائر الإمدادت

حرر بتاريخ من طرف

يناقش المغرب مع إسبانيا “تدفقا عكسيا لخط أنابيب للغاز” إذا لم تجدد الجزائر اتفاقا للتوريد ينقضي في 31 أكتوبر، وفق ما نقلته وكالة رويترز عن مسؤول مغربي كبير.

وقال المسؤول المغربي البارز، الذي طلب عدم نشر اسمه، مؤكدا تقارير لوسائل إعلام محلية “بالنسبة للمغرب فإن خط الأنابيب هو بدرجة كبيرة أداة للتعاون الإقليمي… لن نتركه يصدأ.”

وتابع أن المغرب يجري محادثات مع إسبانيا لاستخدام مرافئها للغاز الطبيعي المسال لتمرير الغاز إلى المغرب باستخدام نفس خط الأنابيب.

وأضاف المصدر ذاته “هذا الغاز الطبيعي المسال لن يتنافس مع إمدادات الغاز الإسبانية. سيكون شراء إضافيا يطلبه المغرب الذي سيدفع تكلفة مروره خلال المرافئ الإسبانية وخط الأنابيب”.

وأكد أن المغرب أعطى أيضا تصاريح لمستوردي الغاز توقعا لعدم تجديد الجزائر لاتفاق خط الأنابيب.

وكانت الجزائر قد ألمحت في وقت سابق إلى أنها لن تجدد اتفاق تصدير الغاز عبر خط الأنابيب البالغ طوله 13.5 مليار متر مكعب الذي يعبر المغرب ، وأنها ستوسع خط أنابيب ميدغاز المتوسطي ، الذي لا يعبر جارتها ، لتصل طاقته إلى 10 مليار متر مكعب بحلول ديسمبر كانون الأول.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة